مدينة شالة الأثرية في المغرب (الجزيرة نت)
الحسن السرات- الرباط
يستضيف المغرب في الفترة ما بين 16 و20 يونيو/حزيران الجاري المهرجان الحادي عشر لموسيقى الجاز الأوروبي تحت شعار "تكريم المرأة".

يقام المهرجان في مدينة شالة التي تعتبر من المواقع الأثرية التاريخية بالعاصمة الرباط والمدرجة ضمن لائحة المواقع الأثرية العالمية في منظمة اليونيسكو.

شاركت في إعداد المهرجان مفوضية اللجنة الأوروبية بالمغرب، والسفارات والمعاهد الثقافية للدول الأعضاء في المجموعة الأوروبية، ووزارة الثقافة المغربية وولاية الرباط سلا.

وتجسيدا للتعاون الثقافي مع المجموعة الأوروبية، يستقبل المهرجان عشر مجموعات أوروبية وخمسة عروض مشتركة بين موسيقيين مغاربة وأوروبيين، تتركز أعمالهم حول الجاز الأوروبي والموسيقى المغربية.

ومن الفقرات المميزة في المهرجان مشاركة الفنانة المغربية ليلى لمريني المتخصصة في موسيقى الملحون والتي ستقدم تجربة تمزج فيها بين الملحون المكناسي وموسيقى الجاز. ويشاركها في ذلك جان مارك المؤلف الفرنسي المتخصص في الساكسوفون.

ضيف الشرف هو العازف على البيانو فريتز باور ورفاقه المختصون في القيثارة والعازف التشيكي دافيد دوروزكا. كما سيعرف المهرجان مشاركة الفنلندي بادوفاني وفريقه إيبي يورسان والشابة وارب برفقة فريق الموسيقى الصحراوية الذي يرأسه مولود المسكاوي.

أما الثلاثي الإسباني في الساكسوفون "غوركا بينيتيز نيو بروجيكت" فسيعزف بصحبة الفنانة الكاتالانية كارمي كانيلا، والفنان المغربي حسن لعميرني.

في حين يمثل بلجيكا العازف المتعدد المواهب ستيف هوبن الذي سيقدم عرضا مشتركا مع سعيد الشرايبي العازف المغربي على العود. كذلك سيقدم الفنانون الألمان عرضا مشتركا مع الفريق الشعبي المغربي الشهير جيل جيلالة.

يذكر أن المهرجان سينتقل لتقديم عروض لفائدة نزلاء سجن مدينة سلا ومستشفى الأمراض العقلية بالمدينة نفسها، كما سيخصص ريع المهرجان لصالح الأعمال الخيرية.

المصدر : الجزيرة