افتتح بمكتبة الإسكندرية الخميس معرض دائم بعنوان "الفن الشعبي العربي" يضم مجموعة مقتنيات نادرة من الفنون والحرف الشعبية في مجالات الأزياء وأشغال النسيج والخشب والمعادن المطعمة بالخامات المختلفة.
 
ويقتصر المعرض على مجموعة مقتنيات التشكيليين المصريين عبد الغني أبو العينين (1929- 1998) وزوجته رعاية النمر (1932-2006)، ويضم أيضا مجموعة من اللوحات الزيتية التي استلهمها أبو العينين من عالم البسطاء.
 
ويعد أبو العينين أول تشكيلي مصري يصمم ديكورات للمسرح بعد رحيل الإيطاليين، وكانت بدايته بمسرحية "سيما أونطة" تأليف نعمان عاشور عام 1958 وأخرى منها "قهوة الملوك" و"وداد الغازية" و"البحر بيضحك ليه"، كما كان التشكيلي الوحيد الذي صمم ديكورات وأزياء الفرقة القومية للفنون الشعبية المصرية منذ عرضها الأول عام 1963 حتى عام 1993.
 
وكان الزوجان أقاما بيتا على الطراز العربي الشعبي في منطقة الأهرام ليكون نواة لمتحف كبير أقرب إلى بانوراما للفنون الشعبية العربية، ثم أهدت الأسرة هذه المقتنيات إلى مكتبة الإسكندرية التي خصصت مكانا ثابتا لعرضها.
 
وقالت نهلة عبد الله إمام -وهي مستشارة بالمعهد العالي للفنون الشعبية بأكاديمية الفنون بالقاهرة- في كتيب صدر بمناسبة افتتاح المعرض إن هذه المجموعة رحلة في الزمان والمكان تتحدى الفناء، مضيفة أنها تكتسب أهميتها من قدرتها على أن تكون سدا أمام حالة السيولة الثقافية التي تجتاح الشعوب.

المصدر : رويترز