أزمة كندية سعودية بسبب معرض للتعليم بجدة
آخر تحديث: 2007/5/7 الساعة 00:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/7 الساعة 00:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/20 هـ

أزمة كندية سعودية بسبب معرض للتعليم بجدة

 
ظهرت بوادر أزمة بين كندا والسعودية بعد إغلاق الجناح الكندي في معرض للتعليم بمدينة جدة.

وانتقدت كندا بشدة الإجراء السعودي الذي جاء "بسبب وجود موظفات في الجناح"، واعتبرت هذه الخطوة "غير مهنية" و"تضر بصورة السعودية في الخارج".

وقالت سفارة كندا في الرياض إن "إقفال الجناح الكندي" في المعرض الثالث عشر للتعليم والتدريب والتأهيل "عمل غير مبرر ومناف للأخلاق المهنية ويضر بصورة المملكة في العالم".

وفي بيانها قالت السفارة إنها استفسرت من الشركة المنظمة للمعرض وتبلغت عدم  وجود أي مانع من مشاركة موظفات في إدارة الجناح، وقالت إن إرسالهن "يتناسب والطبيعة المتنوعة الثقافات في كندا"، إضافة إلى أن أبواب المعرض كانت مفتوحة أمام العائلات.

وأشار البيان إلى أن السفارة "تبذل جهدا كبيرا للترويج للمملكة لدى الكنديين، غير أن الجامعات والشركات والجامعات الكندية ومعها الكثير من الشركات في الدول الأخرى قد لا ترغب في القيام بعمل تجاري في ظروف كهذه لا يمكن التنبؤ بما سيحدث فيها".

كما اعتبرت السفارة أنه "ما كان ينبغي إغلاق الجناح الكندي لأن هذا التصرف غير المحترف والمنافي للأخلاق المهنية سيقلل من الفرص المستقبلية في المشاركة  الكندية، وهذا تطور مؤسف يضر بكندا وبالمملكة العربية السعودية".

وقال البيان إن خمسة آلاف طالب سعودي يتابعون حاليا دروسهم في كندا وإنه في كل سنة يتم اختيار ألف طالب سعودي سنويا للدراسة هناك.
المصدر : الفرنسية