تعقد بمصر يوم الثاني من يونيو/ حزيران المقبل ندوة "الكاتب العربي وحوار الثقافات" بحضور مائة كاتب عربي يمثلون اتحادات كتاب نحو 15 دولة  بمدينة العريش، وذلك على هامش اجتماع الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.
 
وقال رئيس اتحاد كتاب مصر محمد سلماوي -في مؤتمر صحفي- إن الندوة كان مقررا أن تستضيفها الجزائر لكن الأوضاع الأمنية التي شهدتها الأسابيع الاخيرة حالت دون ذلك، فبادر اتحاد مصر لاستضافتها.
 
وتبحث الندوة التي تستمر ثلاثة أيام محاور منها "الكاتب العربي وعلاقته بالثقافة العالمية"، "الكاتب العربي والتنوع الثقافي رؤية مستقبلية"، "الكاتب العربي وأزمة المفاهيم". كما يتناول المحور الأخير قضية الحضارات وعما إذا كانت في صراع أم حوار.
 
وسيتوجه المشاركون بالندوة يوم 5 يونيو/حزيران  إلى منفذ رفح الحدودي في وقفة احتجاجية تجاوبا مع دعوة جامعة الدول العربية لكل مواطني العالم العربي للوقوف دقيقة صمت تعبيرا عن الاحتجاج على استمرار احتلال الأراضي العربية من قبل إسرائيل.
 
وأوضح سلماوي أن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب علق عضوية العراق بعد الاحتلال الأمريكي للبلاد عام 2003 "لأن هناك شرطا أساسيا للعضوية وهو أن يكون الاتحاد قد انتخب ديمقراطيا" مشيرا إلى ضرورة عدم مقاطعة الكتاب العراقيين الذين يعانون الاحتلال والظروف الأمنية الصعبة.
 
يُذكر أن مقر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب عاد إلى القاهرة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 بعدما كانت مصر أقصيت عن الاتحاد منذ توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل عام 1979.

المصدر : رويترز