مشروع فلسطيني لأرشفة مائة ألف صورة ووثيقة
آخر تحديث: 2007/5/24 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/24 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/8 هـ

مشروع فلسطيني لأرشفة مائة ألف صورة ووثيقة

سعيد أبو شقرة يشرف على المشروع التوثيقي (الجزيرة نت)
أطلقت مجموعة من الباحثين والمثقفين مشروعا جديدا لبناء أرشيف وطني في مجالي التاريخ والثقافة مقره مدينة أم الفحم يهدف لصيانة الرواية التاريخية الخاصة بفلسطينيي 48  ويشمل في المرحلة الأولى جمع مائة ألف صورة ووثيقة.
 
وكان الفنان التشكيلي سعيد أبو شقرة من مدينة أم الفحم قد بادر لفكرة بناء الأرشيف لمنطقة وادي عاره ضمن مشروع واسع لتأسيس متحف للفن المعاصر بهدف الربط بين ماضي وحاضر الحياة في أراضي 48.
 
توثيق الحاضر والماضي
وقال المشرف على المشروع سعيد أبو شقرة للجزيرة نت إنه محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من تاريخ المنطقة التي حملت جزءا هاما من تاريخ الشعب الفلسطيني والأبطال المحليين الذين تركوا بصماتهم في هذا التاريخ الذي لم يأخذ الاهتمام المطلوب ولم يلق حقه لا من خلال طرحه وتسجيله ولا من خلال جمعه.
 
وأضاف "سنقوم بتسجيل وتوثيق كل ما يمكن أن نقوم به من حضارتنا وثقافتنا وفننا المحلي والحفاظ عليه في أرشيف ووضعه كمادة خام للبحث بين أيدي أبناء المنطقة والباحثين والمهتمين في هذه المجالات".
 
وأشار أبو شقرة إلى أن المشروع سيهدف في عامه الأول إلى جمع 100 ألف صورة ومستند ووثيقة استنادا إلى الأرشيفات العبرية، علاوة على الأرشيف الإنجليزي والتركي والألماني والفرنسي والأرشيفات الشخصية والخاصة بالصحف المحلية والعالمية.
 
من جانبه أوضح المدير المهني للمشروع الدكتور مصطفى كبها أن عملية الأرشفة ستبدأ بجمع الصور والمستندات منذ 1850، وأكد أهميته من ناحية تدعيم الرواية التاريخية الفلسطينية التي لا تزال في طور الصياغة.
 
وقال كبها للجزيرة نت إنه لا يخفى أن الرواية التاريخية للفلسطينيين تعاني إشكاليات كثيرة وذلك بسبب طبيعة واقع حياة وتاريخ الشعب الفلسطيني وتمزقه بين الشتات والوطن، لافتا إلى النقص في الشهادات والوثائق والشهادات الشفوية للشخصيات التي شاركت في صنع هذه الأحداث.
 
تاريخ الأرياف
ونوه كبها إلى أن الاهتمام سينصب على الخطوط العريضة للتاريخ في أراضي 48، وأوضح أنه سينصف تاريخ الأرياف الفلسطينية الذي أغفل حتى الآن لصالح تاريخ المدن، مضيفا أنه في السابق تم تجاهل كتابة وتوثيق تاريخ مناطق كثيرة في أراضي 48 خاصة منطقة وادي عارة بسبب الحساسيات السياسية التي سادت المنطقة والمجتمع العربي بشكل عام.
 
وللتدليل على أهمية المشروع قال إن هناك رواية تاريخية فوقية للشعب الفلسطيني، وأضاف "على مر التاريخ على سبيل المثال تم التركيز على المبدعين من أهل المدن، فيما لم يستوف المبدعون من الأرياف حقهم في هذه الروايات".
 
واعتبر هذا المشروع مناسبة لإحياء ذكر وثقافة ومساهمات هؤلاء الناس مثل راشد حسين، وفريد السعد أحد رموز حلقة القوميين العرب والمتخرج من الجامعة الأميركية في بيروت، ومحمد عبد القادر يونس خريج جامعة دمشق، والباحث المرحوم الدكتور سامي مرعي ابن قرية عرعرة.
 
وأعرب كبها عن أمله بأن يؤسس المشروع الجديد الذي سيستغرق خمس سنوات نواة لأرشيف فلسطيني غني ومتكامل ويشكل أحد أعمدة الرواية التاريخية لفلسطينيي 48.
المصدر : الجزيرة