مجمع اللغة العربية بدمشق ومهمة وقف زحف العامية
آخر تحديث: 2007/5/22 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/22 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/5/6 هـ

مجمع اللغة العربية بدمشق ومهمة وقف زحف العامية

مروان المحاسني: خطورة هجوم العامية المبتذل استهدافه فئة الشباب (الجزيرة نت)

 
اعتبر مروان المحاسني نائب رئيس مجمع اللغة العربية في دمشق أن أبرز التحديات التي تواجه العربية تكمن في "ازدواجية اللغة" من خلال هجوم العامية المبتذل وتقليد الأجنبي وإدخال كلمات غريبة.
 
واعتبر المحاسني في مقابلة مع الجزيرة نت أن هذا الوضع يشكل خطرا حقيقيا لأنه يستهدف شريحة الشباب، مؤكدا أن مجمع اللغة العربية يجب أن يكون صاحب السلطة الوحيد في وقف زحف اللغة العامية إلى وسائل الإعلام ومجال الإعلانات.
 
وأشار إلى أن مجمع اللغة العربية بدمشق –الذي يعتبر الأقدم بالمنطقة العربية- أحدث لهذا الغرض لجنة ألفاظ الحضارة تدرس كل ما دخل على البلدان العربية من مصطلحات دخيلة خصوصا في المعاملات اليومية ووضع مرادفات عربية فصيحة لها.
 
وأضاف أنه يتم إقرار تلك المفردات بقرار صادر عن مجلس المجمع، كما يتم طرحها في كتيبات توزع على اتحاد الكتاب العرب وأساتذة الجامعات لتسهيل مهمتهم وتصحيح الأخطاء الشائعة.
 
وبعد أن أشار إلى أنه لا يملك سلطة إلزامية لتلك المفردات، قال إن المجمع يسعى لأن يكون حكما لما يصح استعماله وأن يتمكن من إيقاف الزحف نحو العامية.
 
جهل وكسل
وبخصوص الاتهامات الموجهة للغة العربية بعدم قدرتها على مواكبة العصر، عزا المحاسني ذلك إلى الجهل الناجم عن قيام بعض وسائل الإعلام بتداول العامية، وهذا يجعل المتعلم يعود للتعامل البسيط، مذكرا بأن رجل الشارع العام يتكلم بلغة دارجة أقرب إلى الفصحى مما تعرضه بعض الفضائيات.
 

المحاسني:
الاتهامات الموجهة للغة العربية بعدم قدرتها على مواكبة العصر تعزى إلى الجهل الناجم عن قيام بعض وسائل الإعلام بتداول العامية
"

وأضاف أن السبب الثاني يعود إلى الكسل المتمثل في إدراج العديد من الشباب كلمات أجنبية في كلامهم على اعتبار أن بعضهم يعتقد أنها تعلق بثقافة أجنبية، علما أن اللغة العربية تغطي جميع مجالات الحياة المعاصرة.
 
لغة الطب
وفي ما يتعلق بالانتقادات الموجهة لاعتماد الجامعات السورية التعريب مما يسهم في تراجع مستوى الطلاب في اللغات الأجنبية ومتابعة تحصيلهم، قال المحاسني إن التعليم بالعربية لا يحجب الطالب عن متابعة العلم لأن التدريس يحتوي على المصطلحات واللغة الطبية ليست كلها مصطلحات بل هي لغة عادية تتضمن عددا من المصطلحات.
 
واستعرض في هذا الإطار نماذج لعدد من الأسماء الطبية البارزة حاليا في الجامعات البريطانية والأميركية والتي درست الطب باللغة العربية وواصلت تحصيلها العالي.
 
للإشارة فإن مجمع اللغة العربية في دمشق الذي تأسس عام 1920 يهتم بشكل واسع بموضوع المصطلحات عن طريق تأليف لجان متخصصة تتناول العلوم المختلفة، إضافة إلى تطور اللغة العربية الحديثة، ومراجعة كتب التراث وتحقيق الأهم منها ونشر ما يراه مناسبا من بحوث ومخطوطات.
 
ويصدر المجمع مجلة شهرية أسست عام 1920، كما يدعو بعض المفكرين إلى إلقاء المحاضرات على منبره ويقيم سنويا مؤتمرا لهذا الغرض.
 
ومن المقرر أن ينظم المؤتمر السادس للمجمع في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل حول لغة الطفل والواقع المعاصر. وينتظر أن يصدر توصيات هامة تتعلق بأساليب تدريس الأطفال وكيفية التشجيع على إنتاج أدب خاص لهم.
 
ويتعاون المجمع مع اتحاد مجامع اللغة العربية -الذي يوجد مقره بالقاهرة- وكذا مع المجامع المماثلة في الأردن والعراق ومصر وتونس وليبيا.
المصدر : الجزيرة