فاس المدينة والتاريخ الذي يحكي نفسه (الجزيرة نت)

الحسن السرات-الرباط
 
تستعد مدينة فاس للاحتفال بمرور 1200 سنة على تأسيسها، الذي تزامن مع تأسيس الملكية بالمغرب على يد إدريس الثاني.
 
وينظم القائمون على هذه المناسبة فعاليات عدة طيلة عام 2008 بالمغرب وخارجه، مثل جائزة للبحوث حول تاريخ المغرب، ومباراة فنية عالمية، وبطولة رياضية.
 
وقالت اللجنة التي اقترحت الفكرة إن "الإنسانية في أمس الحاجة اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، إلى إيجاد مناسبات للحوار بين الشعوب والحضارات"، وأضافت في بيان لها أن حلول هذه الذكرى إنما "يمثل مناسبة سانحة لإعادة ربط هذا الحوار الضروري".
 
وذكر البيان أن هذه الفعالية تمثل انطلاقة للقاء إيجابي بين الجذور الأمازيغية والإضافة النوعية العربية الإسلامية الأندلسية، موضحين أن مدينة فاس تراث ثقافي إنساني يعم إشعاعه على البشرية كلها مثله في ذلك مثل ابن خلدون أو موزارت, حسب البيان.
 
وقال أحمد بن الصديق صاحب الفكرة للجزيرة نت إن فكرته انبثقت بعملية حسابية بسيطة وهو ينظر في تاريخ مدينة فاس الغني، ليلقى بعد ذلك الدعم والتشجيع من علماء ومؤرخين مغاربة كبار مثل الدكتور عبد الهادي التازي والدكتور عبد العزيز بنعبد الله والدكتور عبد الوهاب بنمنصور مؤرخ المملكة.
 
وتلقت اللجنة دعم بعض المؤسسات من داخل المغرب وخارجه، مثل أكاديمية المملكة المغربية، ومعهد العلاقات الدولية والإستراتيجية الموجود بباريس، وبعض الشخصيات الأدبية والفنية الفاسية مثل الأديب المغربي الفرنكوفوني الطاهر بنجلون الحائز جوائز عدة عن رواياته الفرنسية، والفنان المسرحي الطيب لعلج.
 
يذكر أن مدينة فاس تأسست يوم 4 يناير/كانون الثاني سنة 808 ميلادي/182 هجري، على يد إدريس الأول الذي جعلها عاصمة الدولة الإدريسية بالمغرب.

المصدر : الجزيرة