احتفى فنانون تشكيليون تونسيون بالتراث الفني والمعماري لبلادهم في لوحات خلال معرض للفنون التشكيلية بدأ في تونس الأربعاء الماضي ويستمر أسبوعا.
 
وعرضت في المعرض الذي افتتحه وزير الثقافة التونسي مجموعة نادرة من الآثار الخزفية والآلات والأواني القديمة الدالة على عادات التونسيين، كما عرض الرسام التونسي محمد بن عزيزة لوحات تشير إلى عراقة المعمار التونسي وجماله.
 
وعرض أيضا إبراهيم بهلول -وهو موسيقي ومصور فوتوغرافي- صورا لبعض المواقع والمعالم في تاريخ البلاد مثل "دار الأصرم" و"المدرسة الباشية" و"زاوية سيدي إبراهيم الرياحي".
 
وشاركت الرسامة علياء كاتب من جانبها بلوحة "باب فرنسا 1929" ورفيقة الظريف بلوحة بعنوان "رحبة سوسة" و"إشراقة سيدي بوسعيد".

المصدر : رويترز