دعا المغني الكندي اللبناني الأصل مصاري في بيروت اللبنانيين إلى الوحدة في مواجهة الأزمة السياسية التي تعصف ببلدهم، في أول زيارة له لمسقط رأسه الذي غادره قبل 16 عاما ليعود إليه نجما عالميا.
 
ويحيي مصاري في بيروت يوم غد السبت حفلا موسيقيا في بداية جولة بالشرق الأوسط هي الأولى من نوعها بعد أن اشتهر في كندا والولايات المتحدة وأوروبا، حيث أشار ساري عبود الذي أطلق على نفسه اسم مصاري -وتعني المال باللهجة اللبنانية- إلى أنه تأثر بالكثير من المطربين العرب وخصوصا أم كلثوم وفيروز.
 
وأضاف المغني الذي كان يتحدث باللغتين العربية والإنجليزية أمس قائلا "كنت محظوظا أن استمع إلى العربي منذ أن كنت صغيرا وانتقلت إلى كندا واستمعت إلى الأجنبي ومزجت الاثنين مع بعض, كنت استمع إلى أغاني فيروز فتنهمر دموعي وأحس أن قلبي يتكسر وأنا أشاهد المناظر على التلفزيون خصوصا وأننا نجعل نفس الشيء يحصل معنا" في إشارة إلى الحرب الأهلية اللبنانية.
 
ولد مصاري البالغ من العمر 26 عاما في لبنان، وعندما بلغ العاشرة انتقل مع عائلته للعيش في كندا وأصدر ألبومه الأول عام 2005 متصدرا الألبومات الكندية. وحصل على الأسطوانة الذهبية لأول ألبوم له، ومن أبرز أغانيه التي يلحن معظمها بنفسه "الحب الحقيقي"، "ابتسم لي".

المصدر : رويترز