ضعف الإقبال وشكاوى للناشرين بمعرض أبو ظبي للكتاب
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/6 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/18 هـ

ضعف الإقبال وشكاوى للناشرين بمعرض أبو ظبي للكتاب

هل سيشهد معرض أبو ظبي الدولي للكتاب إقبالا أكبر في أيامه الأخيرة؟ (الجزيرة نت)

شيرين يونس-أبو ظبي
اشتكى عدد من مندوبي دور النشر والتوزيع في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب، الذي تستمر دورته السابعة عشرة حتى 7 من أبريل/نيسان الحالي، من عدد من المشاكل منها سوء التنظيم وغلاء إيجار مساحات العرض وضعف الإقبال من قبل الجمهور.
وأكد مسؤول جناح دار "بوك مول" شريف صالح تعدد المشاكل التنظيمية بدءا من تأخر استلام الوصلات الكهربائية لأجهزة الحاسوب وعدم تحضير شنط توضع بها الكتب للزبائن بالإضافة إلى عدم توفير لافتات للتسعير من قبل إدارة المعرض، والغلاء حيث أوضح أن المعرض يعد أغلى من المعارض التي تقام خارج الإمارات.
 
أما علاء الدين عليوه مسؤول إحدى دور النشر السعودية فقد حدد أهم سلبيات المعرض بارتفاع تكلفة الشحن، وكذلك موقع المعرض البعيد عن مركز المدينة، وعدم التنسيق في أماكن دور النشر حيث وضعت بعض دور النشر للكتب الإسلامية بجانب أخرى أجنبية أو أجنحة المجلات النسائية.
 
كما ذكر أمجد قباجة من "بيت الأفكار السعودية" أنهم فوجئوا بعدم وجود مستودعات للكتب بالمعرض مما أدى إلى ترك الصناديق معرضة للشمس بالشوارع، مضيفا أنه "رغم ارتفاع أسعار الأجنحة بدرجة مبالغ فيها" فإنها لم تكن جاهزة بمعداتها من أرفف وطاولات حتى قبل 12 ساعة من موعد بدء دورة المعرض.
 
ومن الأمور الأخرى التي ذكرها مسؤول جناح دار الأهالي السورية عيسي طنوس سرعة التحضير الذي صاحب المعرض ومطالبة دور النشر بوثائق عديدة غير معتاد عليها، مشيرا إلى عدم توفير إدارة المعرض دفاتر للفواتير لضبط مبيعات دور النشر.

التقييم سابق لأوانه
مدير المعرض جمعة القبيسي وصراع مع دور النشر (الجزيرة نت)
وأكد طنوس أن الحكم على الإقبال من عدمه سابق لأوانه حيث يمكن تقييم إنتاج المعرض خلال أيامه الأخيرة فقط, بينما برر مسؤول جناح دار الشروق المصرية ضعف الإقبال بأنه نتيجة لارتفاع أجور الأجنحة وكذلك تكلفة الإقامة خاصة مع عدم اتفاق إدارة المعرض مع الفنادق على وضع أسعار مخفضة للعارضين.
 
وتحدث مسؤول دار الشروق عن ضعف الأجهزة التقنية داخل المعرض حيث تتعرض أجهزة الميكروفونات للتشويش أو الانقطاع أثناء الندوات المنعقدة، كما أن الندوات واللقاءات الفكرية تعقد في مساحة مفتوحة على المعرض مما يسبب التشويش من قبل الزوار أو الإعلانات المصاحبة.
 
شكاوى كالمعتاد
من جانبه أشار مدير معرض أبو ظبي الدولي للكتاب جمعة القبيسي إلى اعتياده استقبال مثل تلك الشكاوى حتى عندما كان المعرض يتيح للعارضين المشاركة بالمجان، مضيفا أنه يتحمل مسؤوليته كاملة ومؤكدا في نفس الوقت ضرورة أن تتحمل دور النشر مسؤوليتها في عدم نشر عناوين جديدة للكتب مما يعرضها لضعف الإقبال من قبل الزوار.
 
وتعقيبا على تذمر دور النشر من عدم وجود أكياس أو دفاتر للفواتير، قال القبيسي إن كتيب الدليل لم يتضمن أية التزامات على إدارة المعرض بتوفير مثل تلك الأمور وأنه رغم ذلك واستجابة لتلك الشكاوى قامت الإدارة بتوفير تلك المتطلبات كما رفعت عدد الشاحنات المخصصة لنقل الزوار والعارضين من 3 إلى 6 شاحنات.
 
أما عن ارتفاع التكلفة الإجمالية على العارضين، فأوضح مدير المعرض أن هيئة أبو ظبي للتراث والثقافة تقدم دعما للناشرين العرب بنسبة 50%، بالإضافة إلى إرسال نشرات لاتحاد الناشرين ومختلف دور التوزيع بقائمة الفنادق التي يحصلون من خلالها على خصومات للإقامة.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: