قال المخرج الأميركي جون كاربنتر صاحب فيلم الرعب الشهير "هالوين" إن أفلام الرعب تعكس الثقافة التي نعيش فيها ولا يمكن الإنحاء باللائمة عليها في العنف المتفشي في الحياة اليومية للناس.

ومع اقتراح أعلى هيئة رقابية إعلامية بالولايات المتحدة أن يقنن الكونغرس المواد التي تحتوي على عنف في التلفزيون قال كاربنتر للجنة مهرجان تريبكا السينمائي عن العنف على الشاشة الكبيرة إنه لا ضرورة للتحكم الحكومي في الأفلام.

وقال كاربنتر إن الحياة الواقعية تسبب ذلك والحياة الزائفة لا تسبب ذلك والسبب وراء كثرة هذه الأفلام هي الثقافة التي نعيش فيها والأحداث التي تجري في العالم.

ومضى كاربنتر يقول "الرقابة لا تنجح أبدا. لا يمكنك القضاء على فكرة لكن تستطيع أن تخفيها وتحاول التغطية عليها ولكن لا يمكنك أن تقضي عليها، ستظل هناك وستظهر مرة أخرى".

وأصدرت لجنة الاتصالات الاتحادية تقريرا يوم الأربعاء ذكر أن مشاهدة العنف في وسائل الإعلام قد يزيد من السلوك العدائي لدى الأطفال لفترة قصيرة على أقل تقدير.

وشملت قائمة التوصيات التي أعدتها لجنة الاتصالات الاتحادية اقتراحا بصياغة الكونغرس تعريفا للعمل الإعلامي الذي يحتوي على عنف مفرط.

وتتولى اللجنة تنظيم المواد الإعلامية التي تحتوي على فحش أو إباحية أو تجديف في الراديو والتلفزيون والمحطات الفضائية والشبكات التلفزيونية الخاصة إلا أنها لا تملك سلطة تقنين العنف بهذه القنوات.

المصدر : رويترز