جرادات يواجه عقبات في توفير ما يحتاجه من مقتنيات أثرية (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الضفة الغربية
 
يبذل باحث فلسطيني جهودا كبيرة لحفظ التراث الفلسطيني وحمايته من الضياع، محاولا من خلال مركزه الخاص تحقيق هدفه بتوثيق كل ما يتعلق بالتراث الفلسطيني من أمثال وأقوال وقصص وأدوات وغيرها.
 
ويقول مدير مركز السنابل للدراسات والتراث الشعبي ببلدة سعير بالضفة الغربية د. إدريس جرادات إنه يحاول من خلال مركزه جمع وتوثيق المواد النظرية المتعلقة بالتراث الشعبي الفلسطيني، وجمع المواد العينية لإقامة متحف للتراث الشعبي ونشر حلقات مسلسلة وإصدار الكتب التي تتناول هذا التراث.
 
ولا تبدو مهمة جرادات سهلة في ظل الظروف القاسية التي يعيشها الفلسطينيون في ظل الاحتلال من جهة وفي ظل جهل الكثيرين وتجاهلهم للمقتنيات الأثرية من جهة الأخرى، الأمر الذي يتطلب التوعية والتثقيف.
 
حماية الهوية
وقال جرادات إن العولمة موجهة ومبرمجة لتفريغ الإنسان من مضمونه الديني والقومي والاجتماعي بالإضافة إلى الاحتلال الذي يحاول جاهدا –كما يقول- الاعتداء على التراث الفلسطيني، الأمر الذي دفعه لإطلاق مركز السنابل عام 1997م في محاولة ذاتية لحماية وصيانة التراث الفلسطيني موضحا أن الجهود في هذا المجال لا زالت في غالبيتها فردية.
 
ويضيف: من أبرز محاولات الاعتداء على التراث من قبل الاحتلال جمع الأزياء الشعبية وإظهارها على أنها تراث إسرائيلي، وجمع الآثار والعملات القديمة وشراؤها بمبالغ باهظة، وسرقة القصص والحكايات الشعبية واستغلال بعضها للإيقاع بين الفلسطينيين.
 
ويجد الزائر لمركز السنابل أو متحف السنابل الكثير من المقتنيات الأثرية كبيت الشعر وبيوت الطين ودلة القهوة والملابس الشعبية المطرزة والطابون الخاص بصناعة الخبز والمزودة وهي بساط والمجرشة الخاصة بجرش الحبوب ومجسمات مصغرة لصومعة الطين، والعديد من المنتجات الفخارية.
 
ويسعى المركز إلى إصدار عدد من الموسوعات الخاصة بالماضي والحاضر الفلسطيني منها موسوعة السنابل التراثية التي تشمل موضوعات في التراث الشعبي من ألعاب وأغان وقصص وحكايات وأمثال وما يتعلق بالصلح العشائري، إضافة إلى موسوعة "القرايا حكايا" بهدف توثيق تراث وموقع كل قرية فلسطينية.
 
ويضع المركز ضمن خطته أيضا إصدار موسوعة الأدوات التراثية تحتوي في طياتها على صور لكل أداة مع تعريف بها وباستخداماتها وأماكن انتشارها، كما يطمح جرادات من خلال مركزه إلى إصدار قاموس الأمثال الشعبية وقاموس الأسماء وترجمتها إلى لغات أجنبية وإنتاج الأفلام التوثيقية للتراث الشعبي وتوزيعها في الداخل والخارج.
 
عقبات وتحديات
ويضيف جرادات أنه يواجه قلة الموارد المالية لطباعة ونشر إنتاجه مما يضطره للقبول بطباعة إصداراته من الكتب والموسوعات بشراكة مع مؤسسات أخرى، الأمر الذي  مكّنه من طباعة عدة إصدارات.
 
ورغم تمكنه من قطع شوط طويل في مهمته، فإن جرادات يواجه عقبات وتحديات أخرى ناتجة عن الاحتلال كالحصار وعدم قدرته على التنقل للمشاركة بالمعارض المحلية والدولية، وسعيه الحثيث لطمس الهوية الفلسطينية بشراء كل ما يقع تحت يديه من آثار وخاصة العملات القديمة.
 
ومن التحديات أيضا ندرة المقتنيات التراثية لعدم الاهتمام واللامبالاة التي يشعر بها كثير من المواطنين تجاه المقتنيات الأثرية من جهة ولتمسك بعض المواطنين بما ورثوه من مقتنيات وعدم تفريطهم بها من جهة ثانية، الأمر الذي يكلفه جهدا كبيرا في البحث عن المقتنيات وتوفيرها.

المصدر : الجزيرة