مصر تشترط لإقامة معارض بألمانيا استعادة نفرتيتي
آخر تحديث: 2007/4/16 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/16 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/29 هـ

مصر تشترط لإقامة معارض بألمانيا استعادة نفرتيتي

ألمانيا رفضت إعادة رأس نيفرتيتي لعرضه بمصر خوفا من التلف(الفرنسية-أرشيف)
أعلنت مصر اليوم رفض تنظيم معارض أثرية في ألمانيا إذا لم تعد إليها برلين رأس تمثال نفرتيتي.
 
وقال زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية أمام مجلس الشعب إن الجانب الألماني "يحاول التهرب من ضغط مصر عليه لعرض التمثال في المتحف المصري".
 
ويأتي تصريح حواس ردا على وزير الثقافة الألماني الذي أعلن رفض بلاده إعادة رأس نفرتيتي إلى مصر لعرضه لمدة  ثلاثة أشهر بحجة التخوف من تعرض التمثال للتلف.
 
في الإطار أكد حواس في تصريح صحفي أن المجلس الأعلى للآثار "سيلجأ لإعادة النظر في التعاون العلمي مع ألمانيا ومع الجهات التي ترفض إعادة الآثار إلى أصحابها".
 
آثار مهربة
وأضاف أن الألمان قاموا بتهريب تمثال زوجة فرعون التوحيد أخناتون (أمنحتب الرابع من الأسرة الثامنة عشرة) إلى "ألمانيا عام 1914 بعد أن طمسوا معالم التمثال بالوحل ووضع منذ ذلك الحين في متحف برلين".
 
وقال حواس إن "المجلس الأعلى للآثار يطالب أيضا بإعادة حجر رشيد الذي كان مفتاح العالم الفرنسي شامبليون لحل ألغاز اللغة الهيروغليفية في مطلع القرن التاسع عشر وهو موجود في متحف لندن".
 
وطالب أيضا بإعادة "القبة السماوية من متحف اللوفر الفرنسي، وهي تمثل أحد  سقوف معبد دندرة وصور عليها السماء وحركة النجوم والشمس فيها وكان تم تشييدها وتصويرها في العصر البطلمي".
 
ودعا لاستعادة تمثالي مهندس الهرم الأكبر(هرم خوفو) حم ينو ومهندس الهرم الثاني (هرم خفرع) المهندس عنخ خاف من الولايات المتحدة.
 
وتندرج كل هذه المطالب ضمن إعادة عرضها في مصر لفترة زمنية ثم إعادتها إلى المتاحف التي جاءت منها.
 
وأكد أن "مصر تسعى لاستقطاب دول صاحبة حضارات مثل الصين واليونان وإيطاليا وفلسطين والعراق وسوريا والهند وغيرها لوضع قائمة بالآثار النادرة التي خرجت من هذه البلاد وتم اقتنائها من قبل دول أخرى قبل توقيع اتفاقية اليونيسكو للعام 1972 التي حرمت على الدول المطالبة بالآثار التي خرجت منها قبل هذا التاريخ".
 
وأضاف "سنسعى إذا نجحنا في هذا الاتفاق بشكل جماعي على استرجاع الآثار النادرة المفقودة من بلادنا التي خرجت في فترة تاريخية لم يكن الناس يدركون فيها قيمة هذه الآثار ومرجعيتها التاريخية".
المصدر : الفرنسية