أوركسترا ساكو تجول بجمهور الدوحة برحاب موسيقى العالم
آخر تحديث: 2007/4/1 الساعة 05:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/1 الساعة 05:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/14 هـ

أوركسترا ساكو تجول بجمهور الدوحة برحاب موسيقى العالم

أوركسترا سالم عبد الكريم تمزج بين العود والأوركسترا السيمفونية (الجزيرة نت)

المحفوظ الكرطيط-الدوحة

عاش جمهور مهرجان الدوحة الثقافي على إيقاع سفر موسيقي عالمي حيث رحلت به أوركسترا ساكو (Salem Abdul Karem Orchestra) للفنان العراقي سالم عبد الكريم عبر عدة محطات موسيقية عالمية جالت خلالها شرقا وغربا ومزجت بين الثقافات والألوان الفنية.

في مستهل الحفل -الذي قدمه مساء أمس السبت ضمن فعاليات الدورة السادسة لمهرجان الدوحة الثقافي- أكد الموسيقي سالم عبد الكريم أن هذه التجربة تكتسب خصوصيتها من التزاوج بين آلة العود باعتباره رمزا للموسيقى العربية والأوركسترا السيمفونية باعتبارها أرقى أشكال التعبير الموسيقي لدى الأوروبيين.

وطيلة الحفل ينصهر أداء الأوركسترا التي يقودها المايسترو الروسي رعد خلف، مع نوتات العود التي يعزفها سالم عبد الكريم بفنية مرهفة لتجسد حوارا دافئا بين مختلف الثقافات والبلدان.

في بداية الرحلة الموسيقية اختار سالم عبد الكريم قطعة للموسيقي الإيطالي فيتوريو مونتي بعنوان الغجرية، كتبت قبل نحو 120 عاما لكي تؤدى بآلة الكمان. وأشار الفنان العراقي إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تؤدى فيها تلك القطعة بآلة العود.

ومن إيطاليا رحلت أوركسترا ساكو بالجمهور شرقا إلى مصر لأداء قطعة موسيقية كتبها الموسيقار المصري محمد عبد الوهاب كانت تقدم في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي في أغلب الإذاعات العربية ومن قبل الفرق العسكرية في المناسبات الوطنية.

ومن مصر عرجت أوركسترا ساكو -التي تتكون من فنانين ينحدرون من 12 بلدا- بالجمهور إلى روسيا لتعود به لاحقا إلى بلاد الشام مقدمة إحدى القطع الفلكلورية التي اشتهرت بها المنطقة.

سالم عبد الكريم يسبر الكثير من أسرار العود أداء ودراسة (الجزيرة نت)
تراث عالمي
ولكي تكتسب الرحلة بعدا أكثر تنوعا وعالمية، أدت الأوركسترا قطعة موسيقية اشتهرت في ستينيات القرن الماضي وكانت مصاحبة لفيلم يحمل عنوان "سانغان".

ووفاء لأصوله العراقية اختار سالم عبد الكريم -الذي يعيش حاليا في الإمارات العربية المتحدة- أن يؤدي بدوره تنويعة خاصة لأغنية معروفة في الفلكلور العراقي بعنوان "تشي مالي والي" ومعناها: ليس لي سند.

كما أدت أوركسترا ساكو قطعا موسيقية من تركيا وهنغاريا وقطعة لموتسارت إلى جانب أغان أخرى تجاوزت حدود البلدان التي ظهرت فيها لتصبح جزءا من التراث الموسيقي العالمي.

يشار إلى أن سالم عبد الكريم -الذي رأى النور في العراق عام 1957- تعامل عدة مرات مع الفنان العراقي كاظم الساهر على مستوى التوزيع وأنجز دراسة عميقة على آلة العود التي لم تعد تخفي عنه أسرارا كثيرة.

المصدر : الجزيرة