قال وزير ألماني إن فيلما تلفزيونيا جديدا عن ألمان يهربون من الجيش الأحمر الروسي مع قرب نهاية الحرب العالمية الثانية، سيسهم في تحقيق المصالحة بين الأعداء السابقين الذين أصبحوا شركاء أوروبيين.
 
وبدأت محطة "أي.آر.دي" الحكومية الألمانية أمس الأحد إذاعة فيلم "داي فلخت" (مسيرة ملايين) المؤلف من جزأين ويستغرق ثلاث ساعات، وهو ذو طابع خيالي ويهدف إلى معارضة القتال والإجلاء الإجباري لملايين الألمان.
 
وقال وزير الثقافة برنيد نيومان أمس إنه حتى بعد مرور 60 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية فإن قضية الهجرة الجماعية والطرد لا تزال ذات أهمية, وتابع قائلا "في إطار عملية التعامل مع الدكتاتورية النازية والحرب التي فجرتها ونتائجها، من الضروري تناول ملف الهجرة الجماعية والطرد الذي يضم مصير 14 مليون ألماني".
 
وتقوم بدور البطولة في الفيلم الممثلة الألمانية ماريا فورتوانغلر قريبة الموسيقار ويلهيلم فورتوانغلر، وجسدت دور النبيلة لينا فون ماهلنبيرغ في بروسيا التي أجبرت على الفرار غربا إلى بافاريا هربا من الجيش الأحمر في يناير/ كانون الأول 1945.
 
وقالت فورتوانغلر إنها تشعر أن الألمان مستعدون لمشاهدة فيلم يتصدى لقضية الطرد، وأعربت عن أملها بأن يساعد في إثارة حوار بين الشباب والكبار حول هذا الفصل المظلم من تاريخ البلاد.
 
يذكر أنه مع تقدم القوات الروسية من الشرق في البرد القارس في شتاء 44/1945 هجر الملايين من بروسيا الغربية وسيلسيا وبومرانيا منازلهم وتوجهوا غربا بحثا عن الأمن. وبدأت عملية إعادة توطين إجبارية للعديد منهم بعدما وضعت الحرب أوزارها.

المصدر : الألمانية