يتحدث إيزرا عن الصورة الحقيقية حول الأطفال الذين استخدموا طرفا بالحرب الأهلية في سيراليون (أرشيف)
حصل المخرج النيجيري نيوتن أدواكا على جائزة "حصان ينينجا الذهبي" في أهم مهرجان للأفلام السينمائية بأفريقيا عن فيلم "إيزرا" الذي يجسد قصة جندي من الأطفال يكافح لإعادة التكيف في المجتمع بعد الحرب الأهلية في سيراليون.
 
ويقضي إيزرا -وهو الشخصية الرئيسية بالفيلم- أيامه بين عيادة لإعادة التأهيل ومحكمة للمصالحة الوطنية أنشأتها الأمم المتحدة، حيث يتعين عليه بالمحكمة أن يواجه شقيقته التي تتهمه بقتل والديهما رغم أنه لا يتذكر شيئا مما حدث.
 
ويتناول الفيلم مرحلة الحرب الأهلية التي اندلعت في سيراليون بين عامي 1991 و2002 وأدت لمقتل أكثر من 200 ألف شخص، ونشرت الخراب والدمار بالمستعمرة البريطانية السابقة. وموّل متمردو الجبهة المتحدة الثورية تمردهم من بيع الألماس لشراء أسلحة.
 
واشتهر الصراع في سيراليون بعصابات الأطفال الذين وقعوا تحت تأثير المخدرات وكانوا ينفذون عمليات قتل واغتصاب وبتر لأطراف ضحاياهم، وكان من بين الطقوس الأولية الشائعة إرغام الأطفال على ذبح آبائهم ليكون من المستحيل عليهم العودة مرة أخرى لمنازلهم.
 
وقد حصل المخرج الكاميروني جان بيير بيكولو على الجائزة الثانية بالمهرجان الذي اختتم أول أمس ببوركينا فاسو عن فيلمه "النازفات" بينما حل المخرج التشادي صالح هارون ثالثا عن فيلمه "موسم الجفاف" بالإضافة إلى فيلم "ستمطر على كوناكري" للمخرج فانتمادي كامارا الذي فاز بجائزة الجمهور.
 
وغالبا ما يشكو المخرجون الأفارقة من صعوبة الحصول على التمويل، وصعوبة بالتوزيع في قارة تعرض معظم دور السينما فيها الأفلام الناجحة التي تنتجها هوليود وأفلام فنون القتال.

المصدر : رويترز