مصير مجهول ينتظر المحطة الجديدة بعد انتهاء ولاية شيراك (الفرنسية-أرشيف)
تستعد قناة "فرانس 24" الإخبارية لإطلاق خدمة باللغة العربية في وقت تطرح فيه تساؤلات بشأن مستقبلها عندما يغادر مؤسسها الرئيس جاك شيراك منصبه في مايو/ أيار القادم.

وستبث قناة فرانس 24 برامج باللغة العربية لمدة أربع ساعات يوميا اعتبارا من الثاني من أبريل/ نيسان وستكون 80% من هذه البرامج مماثلة للبرامج التي تبث باللغتين الفرنسية والإنجليزية، بينما ستركز 20% منها بشكل مباشر على العالم العربي.

وتأمل المحطة أن يساعد رد الفعل العربي الإيجابي بوجه عام على معارضة شيراك للغزو التي قادته الولايات المتحدة للعراق في رواج خدمتها الجديدة.

وبدأ بث القناة في ديسمبر/ كانون الأول، وهي ثمرة إصرار شيراك على إضافة صوت فرنسي لمنافسة شبكات إخبارية عالمية مثل هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" وشبكة سي أن أن الأميركية.

لكن هناك تكهنات متزايدة بأن الرئيس المقبل سيعيد هيكلة المحطات الفرنسية الدولية المختلفة بعد الانتخابات في مايو/ أيار القادم. وسيدمج خدمتي فرانس 24 وراديو فرانس إنترناشيونال.

وقال الرئيس التنفيذي للقناة آلان دو بوزيلاك إنه لا يعرف أي شيء عن ذلك، مشددا على ضرورة القيام بأفضل عمل ممكن بالإمكانيات المتوفرة لتغطية الأخبار الدولية من وجهة نظر فرنسية.

وتهدف الخدمة العربية للقناة إلى انتهاج سياسة تميزها عن محطات إخبارية عربية مثل قناة الجزيرة واستغلال علاقة فرنسا القوية بالعالم العربي.

وستنافس الخدمة الجديدة في نهاية المطاف خدمة عربية تعتزم هيئة الإذاعة البريطانية التي تفوقها كثيرا من حيث الموارد إطلاقها، لكن فرانس24 تعتقد أنه سينظر إليها على أنها أكثر حيادا في قضايا مثل العراق.

وقالت أنييس لوفالوا التي ترأس فريق الخدمة العربية المؤلف من 22 شخصا في باريس إن مثال العراق مهم للغاية، لأن المحطات الأميركية والبريطانية الكبيرة مثل سي إن أن وبي بي سي ينظر إليها بنوع من الشك.



المصدر : رويترز