إذاعة سودانية تتضامن مع سامي الحاج
آخر تحديث: 2007/3/13 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصدر أمني أردني: الحادث خلاف شخصي داخل السفارة الإسرائيلية والتحقيق ما زال جاريا
آخر تحديث: 2007/3/13 الساعة 01:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/23 هـ

إذاعة سودانية تتضامن مع سامي الحاج

 

عماد عبد الهادي-الخرطوم

خصصت إذاعة الخرطوم الاقتصادية الخاصة ساعتين من برنامجها ليوم الأحد للتضامن مع مصور الجزيرة سامي الحاج الذي تعتقله السلطات الأميركية في غوانتانامو منذ نحو ست سنوات دون محاكمة.

وتزامن موعد بث ذلك البرنامج التضامني مع مرور ستين يوما على دخول سامي في إضراب عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقاله. وكان البرنامج مناسبة عبرت من خلالها الإذاعة عن رفضها لسياسة الحكومة الأميركية تجاه الإعلام والإعلاميين في كافة إنحاء العالم.

واعتبر رئيس مجلس الإدارة عبد الرحيم حمدي أن الواجب هو الذي حتم على الإذاعة أن تخصص جزءا من بثها اليومي للتضامن مع الحاج. وقال للجزيرة نت إن الوقوف مع سامي "حق مقدس بالنسبة لنا في أول إذاعة اقتصادية في القطاع الخاص".

وأكد حمدي أن القائمين على أمر الإذاعة ليسوا غرباء على الحاج مما يدفعهم إلى تبنى قضيته إعلاميا للمساهمة في التعريف بها، وبالظلم الذي تمارسه الحكومة الأميركية ضد الحقيقة في العالم.

وأشار إلى أن اعتقال سامي يعبر عن موقف الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة من قناة الجزيرة، وضيقه مما تنقل من حقائق يخفونها.

وقال رئيس الإذاعة إن التضامن مع مصور الجزيرة "هو إسهام ضئيل نتمنى من خلاله المساهمة في إطلاق سراح سامي الحاج ومن معه من المعتقلين السودانيين في غوانتانامو".

وأعلن حمدي تضامن الإذاعة الاقتصادية مع قناة الجزيرة الفضائية التي يتبع لها الحاج في حملتها لفك أسره من السجن.

أما رئيس تحرير الإذاعة الاقتصادية زكريا حامد فاعتبر أن تخصيص ساعتين للتضامن مع سامي يبقى مجرد وقفة من الإذاعة ضمن الحراك السوداني الواسع الذي يدعو لإطلاق سراح الحاج.

رئيس تحرير إذاعة الخرطوم زكريا حامد يدعو لحملة تضامنية مع سامي (الجزيرة نت)
حملة تضامنية
وأشار حامد إلى أن إذاعته ألغت كل الأبواب الثابتة في الزمن الذي خصصته للتضامن مع سامي، داعيا في حديث للجزيرة نت الصحف السودانية لإطلاق حملة واسعة بجانب تخصيص مساحة من صفحاتها الأولى لصورة الحاج، داعيا كافة الأجهزة الإعلامية السودانية للمساهمة في الحملة.

وقال معد برنامج عالم الصباح بالإذاعة، أمير الأمين، إن سامي أصبح ينتمي لكل أسرة سودانية إعلامية كانت أو غير إعلامية، مشيرا إلى أن الإذاعة حاولت من خلال ثلاث ساعات أن تعرض قضية الحاج على كل الناس الذين يستمعون إليها.

وتضمن البرنامج استطلاعات ميدانية للجمهور وترويجا للقضية واستضافة أسرة سامي داخل الأستوديو، بجانب استعراض رسائله التي بعث بها من داخل السجن.

وتقول الإذاعة إنها هدفت من برنامجها الخاص بالتضامن مع الحاج إلى توصيل رسالة معينة مفادها أن منع وسائل الإعلام من تغطية بعض الأحداث سيزيد من اهتمام الكاميرات والأقلام بتلك الأحداث.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: