اختار منظمو مهرجان علي بن عياد للمسرح المقام في تونس حاليا الاحتفاء بالمرأة من خلال إقامة عروض حول وضعها وعروض نسائية ضمن فعاليات الدورة الحادية والعشرين التي تنظم تحت شعار "المرأة في المسرح".
 
وافتتحت يوم الجمعة الماضي الدورة الحادية والعشرون من المهرجان، الذي تنظمه كل عام وزارة الثقافة تكريما لرائد المسرح التونسي علي بن عياد، بوصلة موسيقية لمجموعة نسائية بقيادة سامية القطفي تخللها تكريم الممثلات لطيفة القفصي وناجية الورغي ومنجية الطبوبي.
 
وعرضت خلال المهرجان مسرحية "امرأة" لمجموعة سنديانة من بطولة زهيرة بن عمار، وتم تدشين معرض وثائقي حول مساهمة المرأة في الحركة المسرحية التونسية بعنوان "رائدات المسرح في تونس" يتضمن صورا وتجارب لمبدعات في هذا الشأن.
 
ويعتبر بن عياد (1930-1972) أحد أبرز المسرحيين التونسيين تمثيلا وإخراجا وإنتاجا، واستطاع أن ينتزع الإعجاب من خلال إبداعاته أيضا في السينما والتلفزيون حيث قدم عدة مسرحيات عن المرأة من بينها "مدرسة النساء" و"مجنون ليلى".
 
ويقيم منظمو المهرجان ندوة فكرية بعنوان "التجربة النسائية في تونس" سيشارك فيها المنصف شرف الدين بمحاضرة بعنوان "رائدات المسرح التونسي"، ومحمد مسعود إدريس بمداخلة عن "التكوين والمسار الفني للممثلات". كما ستعرض خلال المهرجان الذي يستمر حتى يوم الجمعة المقبل عشر مسرحيات لفرق محترفة وأخرى هاوية.

المصدر : رويترز