يصور العمل فترة سقوط الخلافة الأموية وقيام دولة العباسيين التي استمرت قرونا (الجزيرة نت)

توفيق عابد-عمان
 
يستكمل هذه الأيام فريق عمل الدراما التاريخية "أبو جعفر المنصور" تصوير المشاهد المقررة في منطقة "الحميمة" جنوب الأردن، ويتناول المسلسل سيرة "المنصور" أحد أهم الخلفاء العباسيين.

ويتوقع أن ينتهي تصوير هذه الدراما التاريخية الضخمة التي يخرجها التونسي شوقي الماجري وينتجها "المركز العربي للخدمات السمعية البصرية" بحلول منتصف ديسمبر/ كانون الأول من العام المقبل على أن تعرض في الموسم الرمضاني.

ويؤدي أدوار البطولة في المسلسل الذي يجري تصويره في أوزبكستان وسوريا والأردن ولبنان إلى جانب عباس النوري نخبة من النجوم العرب منهم منذر رياحنة وإياد نصّار وفايز قزق وهاني الروماني وجولييت عواد وجميل عواد ونبيل المشيني وعبير عيسى وعبد الكريم القواسمي وناريمان عبد الكريم وسهيل جباعي وأنور خليل وآخرون.

ويتناول المسلسل الذي كتبه السيناريست الأردني محمد البطوش تفاصيل أفول الدولة العربية الأموية وبداية ظهور الدعوة العباسية السرية التي انطلقت من ''الحميمة'' مسقط رأس الخليفة أبي جعفر المنصور، وانتصرت لاحقا على آخر الخلفاء الأمويين مروان بن محمد لتتوج انتصارها بوصول العباسيين إلى الكوفة وإعلان قيام الدولة العباسية عام 132 للهجرة.

كما يسجل العمل مراحل حياة المنصور المختلفة وفترة حكمه التي شهدت صراعات قوية على السلطة كادت تفتك بوحدة الدولة وتلقي بها في مهب الريح، حيث استطاع خلالها المنصور بما عرف عنه من براعة سياسية وخبرة حربية وثبات في المحن أن يقضي عليها ويضع أساس الدولة العباسية التي استمرت من بعده خمسة قرون.

ويتناول الخط الدرامي للعمل بشكل موازٍ جوانب مختلفة من حياة عدد من أبرز شخوص الحقبتين الأموية والعباسية مثل الوليد بن عبد الملك وسليمان بن عبد الملك وعمر بن عبد العزيز وأبي مسلم الخراساني ومحمد بن عبدالله المعروف بالنفس الزكية، مشكلا صورة شاملة عن ولادة العصر العباسي.
 
الأماكن الحقيقية
أكد النوري أن العودة إلى الأماكن التاريخية تعطى العمل مصداقية (الجزيرة نت)

ويقول الفنان السوري عباس النوري الذي يجسد شخصية أبي جعفر المنصور عن سبب هذه العودة إلى مسقط رأس المنصور في جنوب الأردن "وجودي في الكرك يتصل بالعمل وموقعه التاريخي، فهنالك أمانة للعمل في الأماكن التي حدثت فيها الأحداث، والمسلسل تم تصويره في الأماكن الحقيقية التي تعرضنا لمجموعة من العقبات".

ويضيف النوري في حديث للجزيرة نت "كان هنالك تعمد حقيقي لأن يصور المسلسل في المواقع الحقيقية الأقرب للواقع خاصة في المناطق الصحراوية البعيدة... أقول إن المسلسل يحرص أن يكون أمينا للأمكنة عامة".

يذكر أن إنتاج هذا المسلسل التاريخي الضخم لـ''المركز العربي'' يأتي بعد النجاح الكبير الذي حققه مسلسل ''أبناء الرشيد: الأمين والمأمون'' للماجري الذي حصل على ذهبية مهرجان القاهرة العام الماضي.

وعرفت أعمال "المركز العربي" الدرامية التي تتناول الجوانب المسكوت عنها في التاريخ العربي بطابعها الإشكالي حيث أثاّر عرض مسلسل "أبناء الرشيد" نقاشا واسعا بسبب إضاءته جوانب مغيبة من تفاصيل مرحلة من أهم مراحل التاريخ الإسلامي إبان الصراع على السلطة بين الشقيقين العدوين الأمين والمأمون الذي اعتبر من قبل البعض تعديا على رموز تاريخية.

المصدر : الجزيرة