فتحت كوريا الشمالية الأربعاء مدينة كايسونغ الحدودية التاريخية أمام السياح من كوريا الجنوبية للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب الكورية سنة 1953 في إطار التقارب بين الكوريتين.

وعبرت الحدود قافلة تضم 10 حافلات وتنقل 250 سائحا كوريا جنوبيا من الجنوب، وتبلغ كلفة الزيارة ليوم واحد 180 ألف وون (193 دولارا) بينها 100 دولار تعود للسلطات الكورية الشمالية.

وقال مسؤول في وكالة السفر المتخصصة في العلاقات مع الشمال "هيونداي أسان" لوكالة الأنباء الفرنسية رافضا الكشف عن اسمه إن "كايسونغ أصبحت وجهة سياحية للكوريين الجنوبيين لأنها تشكل نموذجا لما تكون عليه مدينة كورية شمالية".

وحسب الوكالة فإن 5000 شخص قاموا بحجوزات لديسمبر/ كانون الأول إلى مدينة كايسونغ التاريخية الواقعة قرب المنطقة منزوعة السلاح التي تقسم البلدين منذ أكثر من خمسة عقود.

وتضم المدينة مجمعا صناعيا واسعا تموله كوريا الجنوبية ويوظف 20 ألف كوري شمالي يعملون لحساب حوالي 45 شركة من الجنوب.

المصدر : الفرنسية