مثلما الأيام حلوة ومرة.. عام 2007 الفني متعدد المذاقات
آخر تحديث: 2007/12/30 الساعة 18:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/30 الساعة 18:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/21 هـ

مثلما الأيام حلوة ومرة.. عام 2007 الفني متعدد المذاقات

 
زياد طارق رشيد
 
ونحن نقف عند البرزخ الفاصل بين عامي 2007 و2008, تمر أحداث 2007 في الذاكرة مستحضرين فعاليات وأنشطة فنية كثيرة، بعضها كان متوقعا والآخر كان مفاجئا فيما ظهرت أخرى لأول مرة, غير أن هذا الوجه البهيج رافقته آلام غياب فنانين وشخصيات عربية وعالمية لمع نجمهم في سماء الفن.
 
المهرجانات الفنية والمعارض السنوية المنتظمة أقيمت في مواعيدها وشهد الكثير منها توسعات أفقية وعمودية, مثل مهرجانات القاهرة ودبي ودمشق السينمائية الدولية. غير أن مهرجاني بلعبك وبيت الدين في لبنان  تأجلا بسبب تردي الأوضاع الأمنية في البلاد. واستضافت الجزائر لأول مرة مهرجانا سينمائيا دوليا, كما أعلنت أبو ظبي عن أول مهرجان سينمائي دولي تشرف على تنظيمه.
 
قضايا الشرق الأوسط خاصة ملف العراق الساخن والحرب التي تشنها القوات الأميركية على أراضيه منذ العام 2003، هيمنت على عروض الكثير من المهرجات السينمائية العالمية خاصة مهرجانات فينيسيا وروما وميلانو وبرلين وتريبيكا وتورونتو.
 
وفتحت آسيا أبوابها لاستضافة الفن السابع في العالم العربي, وقررت الهند إدراج الأفلام العربية ضمن عروض مهرجان أشيان سيني فان الذي غيرت اسمه من مهرجان أشيان سيني فان إلى مهرجان أشيان سيني فان للسينما الآسيوية والعربية لتحوله إلى نافذة آسيوية على السينما العربية.
 
عام الثلاثيات
أبطال الكاريبي أكسبوا السينما الأميركية نحو 970 مليون دولار فقط في أميركا الشمالية (رويترز-أرشيف)
شهد هذا العام أيضا إنتاج أجزاء ثالثة للعديد من الأفلام التي سبق أن حققت أجزاؤها الأولى والثانية نجاحات كبيرة. من هذه الأفلام "الرجل العنكبوت" و"الشريك الثالث" و"أوشن 13" و"الشر المقيم" و"بورن ألتيميتم" و"قراصنة الكاريبي: نهاية العالم" و"ساعة الذروة/3".
 
وكسبت هوليود من الأفلام العشرة التي حققت أعلى نسبة مبيعات في شباك التذاكر في أميركيا الشمالية أكثر من 6.7 مليارات دولار, وكان على رأس قائمة الأفلام الأعلى تسجيلا للأرباح الجزء الثالث من "قراصنة الكاريبي" الذي حقق نحو 970 مليون دولار.
 
وقابل هذه المكاسب الضخمة خسائر ضخمة تسبب فيها إضراب أعضاء رابطة الكتاب الأميركيين الذين أصابوا صناعة الترفيه التلفزيوني والسينمائي بشلل شبه تام جراء توقفهم عن الكتابة ومطالبتهم برفع نسبة حصصهم من مبيعات الأفلام على الأسطوانات الرقمية المدمجة (DVD).
 
هذا الإضراب أثر على العديد من البرامج الحوارية التلفزيونية وأوقف تصوير مسلسلات ناجحة مثل "زوجات يائسات"، وانتقلت عدواه إلى العمال الفنيين في مسارح برودواي الذين طالبوا أيضا برفع أجورهم, ما تسبب في توقف العديد من العروض المسرحية الموسيقية والغنائية في نيويورك.
 
وكان 2007 سنة سعيدة للممثلة البريطانية هيلين ميرين التي حصلت على جائزة أحسن ممثلة في خمس مهرجات سينمائية دولية أبرزها حفل أكاديمية العلوم والفنون السينمائية (أوسكار) وبافتا البريطاني, وذلك عن أدائها المتميز لشخصية ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية في فيلم "الملكة" للمخرج ستيفن فريارز.
 
اتفاق المليار
فتح فرع للوفر بأبو ظبي أثار انتقادات فرنسية واسعة (الفرنسية-أرشيف)
وشهد 2007 كذلك توقيع اتفاق بقيمة مليار يورو بين فرنسا والإمارات العربية المتحدة لإنشاء متحف يحمل اسم اللوفر وسط الرمال عام 2012، تزوده فرنسا بخبرتها وقطعها الفنية.
 
حيث سيكون نصيب المتحف الفرنسي حوالي 400 مليون يورو على مدى 30 عاما. ولقي المشروع معارضة من الخبراء بفرنسا, ووقع 1300 شخص من بينهم 90 من مديري المتاحف وأمنائها ومئات من مؤرخي الفن والمدرسين التماسا برفض المشروع.
 
وكان 2007 سعيدا للأردنيين عندما أدرجت مدينة البتراء التاريخية ضمن لائحة عجائب الدنيا السبع الجديدة التي تم التوصل إليها بعد عملية تصويت شعبي مثيرة للجدل استمرت عدة أشهر شارك فيها نحو 70 مليون شخص من العالم وقاطعتها منظمة اليونسكو.
 
لكن الموت غيب في العام 2007 العديد من الفنانين العرب والعالميين مثل نوال أبو الفتوح ويونس شلبي وعملاق الكوميديا العراقي راسم الجميلي. أما أبرز الأسماء العالمية التي غادرت الفن السابع فكان مغني التينور الإيطالي لوتشيانو بافاروتي عن عمر ناهز الـ71 عاما بعد معاناة طويلة من مرض سرطان البنكرياس.
المصدر : الجزيرة