63 عملا مسرحيا من 16 بلدا تشارك في مهرجان قرطاج (الفرنسية-أرشيف)
 
اختار المخرج العراقي مهند هادي شخصيتين هامشيتين من الشارع العراقي ليروي على لسانيهما آلام شعب بأكمله ضمن مسرحية "حظر التجوال"، التي عرضت الأحد ضمن فعاليات الدورة 13 من مهرجان قرطاج المسرحي بتونس.
 
وتدور أحداث المسرحية في شارع يغوص في ظلام دامس حيث تتحرك تحت ضوء فانوس خافت شخصيات المسرحية على إيقاع صوت طبل، لترسم ملامح المعاناة التي يعيشها "ملمع أحذية" و"منظف سيارات". وقال هادي إن الشخصيتين تمثلان جزءا صغيرا جدا مما يجري لأي عراقي.
 
والمسرحية التي عرضت للمرة الأولى بالمهرجان من تأليف وإخراج مهند هادي وأداء رائد محسن وسمير قحطان وإنتاج الفرقة الوطنية العراقية للتمثيل.
 
وتتقاسم الشخصيتان آلام البحث عن لقمة العيش في ظل ظروف قاسية تتسم بانفلات الأوضاع الأمنية بسبب الغزو الأميركي للعراق.
 
وساهمت الإضاءة والديكور والموسيقى في استحضار أجواء الحرب والرعب بحيث تتسرب الإضاءة من بين شقوق جدار مليء بالنوافذ لتشير إلى أن الأمل في الخلاص يبقى قائما مهما استمر الوضع قاتما.
 
ويعرض خلال الدورة الـ13 من مهرجان قرطاج المسرحي 63 عملا مسرحيا من 16 بلدا عربيا وآسيويا وأفريقيا. وسيكرم المهرجان أيضا الشاعر الفلسطيني محمود درويش.

المصدر : رويترز