مصر تقول إن تهريب الآثار للخارج يفقر تراثها الحضاري والثقافي (رويترز-أرشيف)

شكلت الحكومة المصرية لجنة قومية تعتبر الأولى من نوعها في البلاد وتهدف إلى استرداد الآثار المصرية المهربة إلى خارج البلاد بطرق غير مشروعة.
 
وقد أصدر رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف قرارا بتشكيل اللجنة التي سيكون من مهماتها وضع قائمة بالممتلكات الأثرية والثقافية التي خرجت من مصر بطرق غير مشروعة تفقر بشكل ملموس التراث الثقافي الحضاري
الوطني.
 
وتشترك في عضوية اللجنة هيئات حكومية ووزارات منها الخارجية والداخلية والتعاون الدولي والعدل والنيابة العامة وستقوم بالتنسيق مع المنظمات الدولية المعنية بشؤون التراث الحضاري والآثار لاستعادة الآثار المهربة.
 
وأوضح وزير الثقافة المصري فاروق حسني أن هذه اللجنة ستعمل على استعادة الآثار المصرية سواء بالتفاوض أو عبر القنوات الدبلوماسية ومن خلال إبرام اتفاقات تعاون دولي مع الدول الأجنبية ومخاطبة صالات المزادات والمتاحف والجهات المعنية بالدول المختلفة التي توجد بها آثار مصرية.
 
ويذكر أن المجلس الأعلى للآثار قد شكل قبل سنوات لجنة لاستعادة الآثار المهربة لكن تلك اللجنة كانت تعتمد على جهود العاملين في المجلس في حين أن اللجنة الجديدة تضم ممثلي وزارات ومؤسسات قومية عديدة.
 
وتمكنت مصر في الفترة الأخيرة من استعادة بعض آثارها ومنها قطعة
كان مواطن مكسيكي يشرع في تهريبها خارج بلاده إضافة إلى قطع أخرى تم
إيقاف بيعها في قاعات المزادات بعد إبلاغ المجلس الأعلى للآثار عن ملكية
مصر لها وخروجها بطرق غير شرعية.

المصدر : وكالات