"العدو الحميم" فيلم لمخرج فرنسي يكشف سلوك جيش بلاده إزاء الجزائريين عام 1959 قبيل نهاية ثورة أدت لاستقلال البلاد عام 1962.
 
ويسجل الفيلم اعتراف الضابط بأن الفرنسيين، الذين قاوموا القوات الألمانية ودافعوا عن حرية فرنسا وتعرضوا للتعذيب على يد النازي، تحولوا إلى جلادين لا يترددون في ارتكاب السلوك نفسه في الجزائر التي سعى مواطنوها أيضا للاستقلال الذي يقول الفيلم في آخر مشاهده إنه كان "مقدرا من البداية".
 
والفيلم الذي أخرجه فلورنت أميليو سيري مدته 108 دقائق عرض الليلة الماضية السبت ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي تختتم دورته الحادية والثلاثون يوم الجمعة القادم.
 
وبجانب هذا الفيلم يعرض في مهرجان القاهرة 151 فيلما من 55 دولة ضمن 12 قسما، ويتنافس في المسابقة الرسمية 19 فيلما من 16 دولة.

المصدر : رويترز