المصري يلعب دور الرائد هشام في مسلسل باب الحارة (الجزيرة نت)
توفيق عابد-عمان
بدأ في دمشق تصوير حلقات مسلسل "حكم العدالة" بإشراف شركة "ورد" للإنتاج الفني الذي يتضمن 30 حكاية اختيرت من بين 300 قضية من ملفات القضاء السوري والبحث الجنائي الخاص بجرائم قتل وشرف وسرقات.

والمسلسل الذي ألفه المحامي هائل اليوسفي وكتب السيناريو والحوار نور الشيشكلي ورانيا البيطار من إخراج زهير قنوع ومشاركة نخبة من نجوم الدراما السورية سامر المصري وجرجس جبارة، وهما الشخصيتان الرئيسيتان وأيمن رضا وقصي خولي وريما قندلفت ونجاح سكفوني وآخرين.

رئيس الشركة المنتجة طارق زعيتر تحدث للجزيرة نت عن أسباب نقل العمل من الإذاعة للشاشة الفضية، لافتا إلى أن النجاح الكبير الذي حققه البرنامج منذ بثه عام 1977 في إذاعة دمشق وحتى اليوم وما يقدمه من الثقافة القانونية والتوجيه الاجتماعي في قالب درامي مشوق.

من جانبه قال الممثل سامر المصري الذي يلعب دور "الرائد هشام" أحد الشخوص الرئيسة "سنحاول في العمل التلفزيوني لـ"حكم العدالة" ألا نسلب العمل روحه التي أحبها الجمهور وسنسعى لتقديمه بشكل دراما بوليسية مشوقة".

وتوقع المصري أن يكون العمل من أهم الأعمال التلفزيونية الرمضانية لأنه يعتمد كثيرا على قصص واقعية بمشاركة حشد كبير من نجوم الدراما السورية كضيوف أساسيين وسيتم تصويره بطريقة بوليسية مشوقة، ليكون المشاهد أيضا أحد أبطال العمل عبر مشاركته في كشف الحدث والفاعل.

وقال زعيتر إنه يستعد لإنتاج مسلسل سوري اجتماعي واقعي بعنوان "يوم ممطر آخر" بإمضاء المخرجة السورية الشابة رشا شربتجي وسيناريو وحوار الكاتبة يم مشهدي.

ويبسط العمل الحياة العصرية المعاشة دون أي تكلف بقالب عصري ونمط جديد في الدراما السورية ويلمس مشاعر الأسرة الشامية كعلاقة الإخوة بعضهم ببعض والآباء بالأبناء وما يدور في فلك هذه العلاقات من إشكاليات وقصص درامية محبوكة بشكل واقعي وجريء.

زعيتر: نجاح باب الحارة راجع لتصويره الحياة الشامية وتقاليدها وأخلاقياتها (الجزيرة نت)
باب الحارة
وقال زعيتر إنه وبعد النجاح الكبير الذي حققته الشركة في مسلسل باب الحارة في جزأيه الأول والثاني، وكذلك مسلسل "كوم الحجر" حفزه للبحث عن أفكار جديدة لأعمال قادرة على أن تكون بمستوى باب الحارة جماهيريا وإنتاجيا.

وعزا زعيتر النجاح غير العادي لـ"باب الحارة 2" إلى تصويره الحياة الشامية القديمة وإعطائه صورة واضحة عن تقاليد وأخلاقيات كانت موجودة ولم تختف لكن غطتها بعض الأتربة.

وقال إنه جاء ليسد النقص في الدراما الشعبية التي يتم تجاهلها في الإنتاج العربي وركز على الجانب الاجتماعي ولم يكن معنيا بتسليط الأضواء على السلبيات وكان يحاول التأريخ لجزء من ذاكرة شعبية لمرحلة لم تؤرخ.

ونسب زعيتر إلى الكاتب والمخرج وعودهما بتقديم مفاجآت في الجزء الثالث خاصة التوسع في الحياة الاجتماعية، وأوضح أن العقيد "أبو شهاب" لن يتزوج وفاء موصللي "فريال" كما تندر المشاهدون وما حصل مجرد دعابة.

وأشار إلى أنه لا تغيير في الشخصيات وأدوارهم أو مخرجه وهو بسام الملا، وهناك تفاصيل كثيرة منها دخول شخصيات جديدة وعودة آخرين غادروا الحارة. 

وقال زعيتر إن التلفزيون السوري رفع سعر الحلقة الواحدة من الأعمال التي تنجز في سوريا بغض النظر عن الجهة المنتجة من 2000 دولار إلى 8000 دولار بهدف إنتاج أعمال أكثر شمولا وجودة.

المصدر : الجزيرة