فيليب عرقتنجي (يسار) يلقي كلمة عقب تسلمه جائزة المهر الذهبي (الفرنسية)

فاز الفيلم اللبناني "تحت القصف" للمخرج فيليب عرقتنجي بجائزة المهر الذهبي لأفضل فيلم روائي عربي لهذا العام في مهرجان دبي السينمائي الدولي الرابع.
 
وأهدى عرقتنجي الجائزة لشهداء حرب تموز التي شنتها إسرائيل على لبنان صيف 2006. واعتبر في كلمة له أثناء حفل توزيع الجوائز مساء أمس أن فيلمه "صرخة ضد الكراهية".
 
كما فازت بطلة الفيلم ندى أبو فرحات بجائزة أفضل ممثلة عن دور المرأة اللبنانية الشيعية التي اندفعت وسط الحرب لإنقاذ ولدها.
 
ويروي الفيلم الذي تدور أحداثه أثناء الحرب الإسرائيلية على لبنان صيف 2006 قصة حب بين رجل مسيحي وامرأة شيعية.
 
ويمزج الفيلم -وهو إنتاج لبناني فرنسي بريطاني- بين الواقعي عبر يوميات الحرب، والروائي عن طريق شخصيات من الحياة العامة وممثلين أدوا أدوارهم مباشرة في الأيام الأولى التي أعقبت الحرب.
 
وكان الفيلم قدم أولا في مهرجان البندقية قبل أن يخرج إلى الصالات في باريس وبيروت.
 
جائزتان لتونس
أما جائزتا المهر الفضي والبرونزي للأفلام الروائية فكانت من نصيب تونس، إذ فاز بالمهر الفضي "آخر فيلم" للمخرج التونسي نوري بو زيد  الذي سبق أن نال 21 جائزة في عدد من المهرجانات الدولية أولها قرطاج.
 
ويعالج الفيلم قصة انجراف شاب نحو الضياع والعنف في عالم انقسم إلى عالمين.
 
ومنح المهر البرونزي لفيلم المخرج التونسي الفرنسي عبد اللطيف كشيش "أسرار الكسكس" الذي سبق وحاز جائزة السيناريو في مهرجان البندقية الأخير.
 
وتنافس 12 فيلما على جوائز المهر في فئة الأفلام الروائية الطويلة، ووزعت الجوائز في حفل لم يحظ بتنظيم جيد، لكن حضره العشرات من صناع السينما من العالم، إضافة الى الممثل والناشط الأميركي الشهير داني غلوفر.
 
وحصل غلوفر على تكريم خاص من المهرجان شأنه شأن المخرج المصري يوسف شاهين والكوري الجنوبي إيم كوون تيك، وذلك لمسيرتهم السينمائية.
 
وكانت أجواء كواليس المهرجان أشارت قبيل إعلان النتائج إلى خلاف بين أعضاء لجنة التحكيم بشأن الجائزة الكبرى، مع توجه القسم الأكبر منهم إلى تغليب العامل السياسي على الفني.
 
الأفلام الوثائقية
نديم صوالحة يتسلم جائزة أفضل ممثل (الفرنسية)
وفي فئة الأفلام الوثائقية التي تضم 12 فيلما كذلك، فاز بالمهر الذهبي "صنع في مصر" للمصري الفرنسي كريم جوري، وهو يروي قصة شاب فرنسي يعود إلى مصر بحثا عن  جذوره.
 
وفاز فيلم "مغارة ماريا" للفلسطينية بثينة كنعان خوري بالمهر الفضي وهو فيلم يعرض لظاهرة جرائم الشرف في المجتمعات العربية والتي غالبا ما تبقى طي الكتمان.
 
أما جائزة المهر البرونزي فكانت من نصيب "ظل الغياب" للفلسطيني نصري حجاج، وهو فيلم يعرض لهواجس فلسطينيي الشتات بشأن مسألة مكان دفنهم بعد موتهم.
 
وفي فئة الأفلام القصيرة، فازت المخرجة البلجيكية خديجة لوكلير بالمهر الذهبي عن فيلم "سارا"، بينما فاز الإماراتي وليد الشحي بالجائزة الفضية عن  "حارسة الماء"، كما فاز التونسي لطفي عاشور بالبرونزية عن "العز".
 
وحصل الممثل الأردني المقيم في لندن نديم صوالحة على جائزة أفضل ممثل عن دوره في الفيلم الأردني "كابتن أبو رائد"، حيث قام بأداء شخصية عامل تنظيف في أحد المطارات، يتصادق مع مجموعة من الأطفال في الحي الفقير الذي يقطن فيه.

المصدر : الفرنسية