24 دولة عربية وأجنبية شاركت في النسخة الثانية من المهرجان (الجزيرة نت-أرشيف)
في ختام فعالياته كرم مهرجان القصبة السينمائي الدولي الثاني برام الله المخرجة الفلسطينية مي المصري عن فيلمها الوثائقي "33 يوما" الذي تدور أحداث حول الحرب الإسرائيلية على لبنان في يوليو/ تموز 2006.

قالت مي المصري بعد عرض الفيلم على شاشة مسرح القصبة في رام الله بالضفة الغربية، إن العمل يركز على حياة الناس في مدة العدوان وعلى الجوانب الإنسانية لقصص لم تسمع أو لم تشاهد في الأخبار.

كما قالت المصري إن التكريم يعني لها الكثير وإنها ستواصل إنتاج أفلام توصل صرخة الناس للعالم.

وذكرت أن الفيلم "يحمل رسالة ليس إلى الشباب العربي فقط وإنما للعالم، رسالة المقاومة المدنية ودور الشباب المتطوعين وشباب الجامعات في تقديم المساعدة".

وقد سبق لمي المصري أن أخرجت عدة أفلام منها "يوميات بيروت" و"أحلام المنفى" و"أطفال شاتيلا", إضافة إلى "أطفال جبل النار" و"امرأة في زمن التحدي".

كما يحفل الفيلم بالعديد من المشاهد الساخرة ويعرض قصصا لأطفال تقل أعمارهم عن 15 عاما عملوا إلى جانب المتطوعين في لبنان.

وكانت مناطق لبنانية مثل مارون الرأس وعيتا الشعب حاضرة في أحداث الفيلم عبر عرض مقاطع من نشرات الأخبار عن المواجهات العنيفة التي شهدتها الحرب.

ويعرض الفيلم أيضا تجارب صحفيين كانوا يواصلون عملهم في ظروف صعبة جدا وسط أصوات القذائف وأمام صور لقتلى من الأطفال والنساء كانوا ضحية قصف أحياء سكنية.

وتترك الأحداث مجالا للناس للتعبير عن آرائهم ومواقفهم من هذه الحرب التي تعكس احتفال اللبنانيين بالانتصار رغم الدمار الكبير.

يشار إلى أن مهرجان القصبة السينمائي الدولي الثاني شهد عروضا لنحو 35 فيلما بين روائي ووثائقي وتسجيلي قصير مثلت ثقافات مختلفة من 24 دولة عربية وأجنبية.

المصدر : رويترز