مسرحية تعيد الحياة لشارع المتنبي ببغداد
آخر تحديث: 2007/11/9 الساعة 02:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/9 الساعة 02:23 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/29 هـ

مسرحية تعيد الحياة لشارع المتنبي ببغداد

 
في محاولة لبعث الحياة في شارع المتنبي ببغداد الذي دمره انفجار مروع قبل أشهر عرض فنانون عراقيون مسرحية في الهواء الطلق وسط بغداد بعنوان "نافذة على ظلال غائب".
 
وتم عرض المسرحية على بعد أمتار من موقع الانفجار بحضور نحو 250 شخصا.
 
وشارك في العرض الذي يبلغ خمسين دقيقة ثمانية فنانين عراقيين يمثلون ثلاثة أجيال.
 
واقتبست مشاهد المسرحية من بعض قصص ألفها المؤرخ والكاتب العراقي غائب طعمة فرمان الذي هجر العراق منتصف الخمسينيات وعاش في المنفى حتى وفاته.
 
وتتخيل المسرحية أن فرمان عاد إلى بغداد بعد سنوات الغربة ليرى كيف تغير العراقيون وبلادهم التي لم تعد كما تركها حيث أصبح الناس الذين تركهم أحبة في حالة اقتتال.
 
رسالة فنان
وقال مخرج المسرحية حيدر منعثر في تصريح صحفي إن "هذه ليست مسرحية للعرض أو المتعة، هذه رسالة من الفنان العراقي ليقول فيها إنه موجود وإنه سيساهم في إعادة إحياء الإنسان العراقي والحياة العراقية".
 
وأضاف أن الهدف من عرض المسرحية في هذا المكان "هو أولا إحياء شارع المتنبي وثانيا لتأكيد أن المسرح يمكن أن يعيش في كل مكان".
 
وكان شارع المتنبي ببغداد يمثل منتدى ومتنفسا للمثقفين العراقيين حيث يضم مكتبات ومقاهي قديمة.
 
وتحول الشارع في بداية مارس/آذار الماضي إلى كومة من الأنقاض جراء انفجار شاحنة ملغومة يقودها انتحاري أوقعت أكثر من ثلاثين قتيلا ونحو خمسة وستين جريحا.
 
كما تسبب الانفجار في تدمير عشرات المحلات التجارية والمكتبات وحرق ألوف الكتب التاريخية والأدبية والسياسية والدينية وألوف المطبوعات القديمة النادرة التي كانت تمثل ثروة لتاريخ العراق القديم والحديث.
المصدر : رويترز