لقطة من مسلسل نمر بني عدوان (الجزيرة نت)

توفيق عابد-عمان

وصف المخرج الأردني بسام المصري الدراما البدوية بأنها مغامرة، وأكد في الوقت نفسه أنها ليست هربا من مشاكل المجتمع.
 
وقال المصري الذي أخرج مسلسل نمر بن عدوان الذي عرض في رمضان الماضي للجزيرة نت إن مجتمعاتنا مجتمعات بدوية في الأصل.
 
وأشارالمصري إلى تعرض فريق المسلسل لضغوط عشائرية، أبرزها الشكوى من أن "الجد لم يكن كذلك "جدنا مش هيك".
 
ويعلق على ذلك قائلا إن المشتكين ينسون أننا نقدم عملا دراميا وليس تاريخيا أو أرشيفيا.
 
ويوضح أن شخصية شبلي التي قدمها الفنان تحسين خوالدة ليست موجودة في حياة نمر بن عدوان بل ابتكرها الكاتب لتجميل الحلقات وإدخال روح مرحة، وكانت المفاجأة وجود شخص له أحفاد ولم يكن بهذه الصفات التي شاهدوها على الهواء، فشبلي يموت قبل أن يتزوج.
 
وقال "نحن لم نقدم كل ما أحيط بنمر بن عدوان والأعمال البدوية ليست هربا من قضايا اجتماعية قائمة بل هي مغامرة ونتائجها لا تعرف إلا بعد العرض على الجمهور".
 
البحث عن الأجمل
وعن شخصية نمر بن عدوان قال إنها أحادية الفكر والطرح في زمانه، فهو أول بدوي يتلقى العلم في القدس لينتقل إلى الأزهر الشريف وما شاهدناه هو رحلته في البحث عن التغيير.
 
وأضاف "كانت تدخلاتي مخرجا للعمل أقرب ما تكون إلى البحث عن الصورة الأجمل والإبداع والمتعة والجمال والخروج عن أرشيفية العمل فنحن لسنا مؤرخين تركنا التاريخ للمؤرخين".
 
وفي رحلة البحث توصلنا إلى معلومة أن نمر بن عدوان لم يقتل حبيبته وضحا" بل ماتت بالمرض الأصفر "الكوليرا"، وعندما أدخلت هذه الرواية الأخرى التي ربما لم أصدقها أحدثت ضجة كبيرة لدى الناس الذين يقولون إنه قتل زوجته وهذا ما كنت أريده.
 
بسام المصري
وبشأن تعامله مع الممثلين يجيب بسام المصري "يقولون إنني مخرج ديمقراطي، فلا يغادر أي ممثل موقع التصوير وفي باله فكرة إلا وقيلت, نتشاور حتى في اللقطات الصغيرة "
 
ويضيف "أستمع لأي ملاحظة لخلق لقطة جميلة"، وهذا ينطلق من قناعتي بأن الفن عمل جماعي من ألفه حتى يائه، ونظرتي للطاقم الذي يعمل معي أنه ليس بينهم حجر شطرنج أحركه كما أريد، فهم بشر لهم أحاسيسهم وإبداعاتهم".
 
وفي هذا الصدد يرى الناقد والمخرج والمؤلف غنام غنام أن نمر بن عدوان شخصية استثنائية من المجتمع البدوي الأردني امتلكت استثنائيتها ليس من الزخم العشائري، فكثيرة هي العشائر التي أنجبت شيوخا ولكن ليس بفرادته، فهو فتح بابا واسعا على الثقافة وتغيير العادات البدوية نحو الأفضل وتكريس الجميل منها بحس الشاعر وليس بحس شيخ القبيلة.

المصدر : الجزيرة