الكتاب الأميركيون يطلبون رفع نسبتهم من مبيعات DVD
آخر تحديث: 2007/11/3 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/3 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/23 هـ

الكتاب الأميركيون يطلبون رفع نسبتهم من مبيعات DVD

مشكلة مماثلة وقعت بين المنتجين والكتاب عام 2001  (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤولو نقابة كتاب السيناريو الأميركيين في هوليوود اعتزام أعضائها الإضراب عن العمل بعد انتهاء مفاوضاتهم الجماعية مع شركات الإنتاج بشأن حصتهم من عائدات مبيعات الأفلام على أقراص الفيديو الرقمية DVD  دون تحقيق أي نتيجة.
 
ونقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز عن مسؤولي رابطة الكتاب الأميركيين أنهم سيبعثون اليوم رسالة بالبريد الإلكتروني لأعضاء النقابة البالغ عددهم 12 ألف كاتب تحدد موعد بدء الإضراب.
 
ويُعد هذا الإضراب الأول من نوعه منذ عشرين عاما, وسيؤدي إلى توقف العمل في عشرات مشاريع الأفلام السينمائية والبرامج التلفزيونية قيد الإنتاج.
 
وكان أعضاء الرابطة قد صوتوا بأغلبية 90% لصالح تفويض قادة النقابة بالدعوة إلى الإضراب بأي وقت بعد انتهاء عقودهم مع شركات الإنتاج منتصف ليل أمس الخميس. ومن المقرر أن يصدق مجلس مديري النقابة رسميا على خطط الإضراب خلال اجتماع اليوم.
 
وكان اتحاد شركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني الأميركية ذكر أمس في بيان أن المفاوضات انهارت بعد أن أعلن كبير مفاوضيهم نيك كاونتر معارضة المنتجين مطالب رئيسية لرابطة كتاب السيناريو بزيادة الحصة التي يحصلون عليها من عائدات توزيع أعمالهم على أقراص DVD وبيعها عبر شبكة الإنترنت.
 
وقال مسؤولون بالرابطة إن اتحاد المنتجين هو الذي قاد المفاوضات
إلى التوقف. وأوضحوا في بيان إنه "تم تجاهل كل قضية تهم الكتاب بما فيها إعادة استخدام المنتج على شبكة الإنترنت والعمل الأصلي المعد للوسائط الجديدة وأقراص DVD والاحتكام إلى القضاء، وهذا أمر غير مقبول إطلاقا".
 
ويطالب الكتاب بمضاعفة الحصة التي يحصلون عليها عن كل نسخة من أعمالهم المباعة على DVD والبالغة حاليا أربعة سنتات, قائلين إنهم وافقوا فقط على هذه الحصة عام 1985 لمساعدة هذه الصناعة الجديدة على الاستمرار.
 
المخاوف
الكتاب يقولون إن أقراص الفيديو الرقمية أصبحت مصدر النسبة الأكبر من الإيرادات
ويؤكد الكتاب أن التوزيع على أقراص الفيديو الرقمية أصبح اليوم مصدر النسبة الأكبر من إيرادات صناعة الأفلام الأميركية.
 
ويخشى أن يدفع هذا الإضراب القنوات التلفزيونية لبث حلقات معادة من العروض التلفزيونية أو الاعتماد على برامج تلفزيون الواقع. وستتوقف البرامج الحوارية المسائية تماما بمجرد بدء الإضراب حيث أنها تعتمد على كتاب السيناريو لمدها بتعليقات ساخرة يومية لمواكبة الأحداث.
 
ووصف المذيع ديفيد ليترمان في برنامجه الذي يبث على شبكة CBS المنتجين بأنهم جبناء وسفاحين وماكرين.
 
وستبدأ القنوات التلفزيونية إذاعة حلقات معادة من المسلسلات وبث برامج الألعاب بعد انتهاء سيناريوهات الحلقات الجديدة الموجودة لديها. كما تواجه برامج الموسم الجديد مستقبلا غير مبشر لأنها مهددة بالتوقف في حالة عدم توفر سيناريوهات جديدة. وانتهى عقد رابطة كتاب السينما والتلفزيون أمس.
 
وقال اتحاد المنتجين إن مطالب الكتاب بحصة أكبر في عائدات بيع الأعمال الفنية على الإسطوانات الرقمية والإنترنت تهدد بإعاقة نمو الصناعة، في وقت ترتفع فيه تكاليف الإنتاج وتنخفض هوامش الأرباح ويواجه المنتجون خسائر بسبب القرصنة ويصرون على أن التوزيع الرقمي للأفلام والعروض التلفزيونية مازال في طور التجربة.
 
وكان آخر إضراب كبير شنه كتاب السينما والتلفزيون في هوليوود عام 1988 واستمر 22 أسبوعا مما أخر انطلاق موسم الخريف في العروض التلفزيونية، وكلف صناعة السينما الأميركية خسائر بلغت 500 مليون دولار. ويبلغ حجم نشاط السينما والتلفزيون 30 مليار دولار سنويا في مقاطعة لوس أنجلوس فقط.
المصدر : وكالات