المسلمون اهتموا بفنية المساجد وجمالها
اكتشف أثريون في إسبانيا مسجدا يعود تاريخه إلى القرن العاشر الميلادي ضمن مجمع أثري.

وذكر مدير المجمع أنطونيو باييخو في تصريحاته للصحفيين أن ارتفاع المبنى يبلغ 25 مترا وعرضه 18 مترا وبه مئذنة متجهة نحو الجنوب.

وأوضح باييخو أن هذا المبنى يقع داخل المجمع الأثري، حيث عثر عليه قبل السور الذي يحيط بالمجمع، الأمر الذي أدى إلى حتمية تحريك السور قليلاً احتراماً لقدسية هذا المحراب الديني.

ومن جانبها، علقت مفوضة الثقافة ميرسيديس مودارا على الكشف بالقول إن العثور على هذا المسجد يدل على أن مدينة الزهراء كانت مدينة أكبر مساحة مما هي عليه الآن.

يذكر أن ميزانية أعمال التنقيب الأثري في السور الجنوبي لمدينة الزهراء تقدر بنحو 600 ألف يورو، وتأتي في إطار إنشاء مقر جديد للمجمع الأثري حيث يعتزم المجمع إتاحة الفرصة للمواطنين للمرور من خلاله وعبر أحد أبواب السور إلى المدينة.

تجدر الإشارة إلى أن المسلمين شيدوا المساجد ضمن خطوط جمالية عالية على امتداد وجودهم في الأندلس ثمانية قرون.

المصدر : الألمانية