اليونيسكو تعد دليلا للإعلاميين العرب لمكافحة مرض الإيدز
آخر تحديث: 2007/11/15 الساعة 19:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/15 الساعة 19:44 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ

اليونيسكو تعد دليلا للإعلاميين العرب لمكافحة مرض الإيدز

المؤتمر ناقش المعايير الواجب اتباعها في تناول الإعلام لمرض الإيدز (الجزيرة نت)

حسن محفوظ-المنامة

نظم مكتب اليونيسكو في بيروت بالتعاون مع هيئة الإذاعة والتلفزيون البحرينية في المنامة مؤتمرا لإقرار مسودة للإعلاميين العرب بشأن كيفية تناول مرض نقص المناعة المكتسب الإيدز في الإعلام بمشاركة إعلاميين من بعض الدول العربية.

وناقش المؤتمرون في الجلسات أهم المقترحات وبنود المسودة التي أعدها الدكتور محمد مقداد رئيس وحدة التثقيف الجامعي بوزارة الصحة التونسية وتهدف لتوعية الإعلاميين العرب لمكافحة هذا المرض.

محمد مقداد معد مسودة التعاطي الإعلامي مع الإيدز (الجزيرة نت)
وقالت الإعلامية البحرينية إيمان مرهون منسقة المؤتمر للجزيرة نت إنه ينبغي على الإعلام العربي الاهتمام بهذا المرض الخطير وأن يكون لدى الصحفي أو الإعلامي المعلومات الصحيحة لتناول هذا الموضوع.

وأوضحت مرهون أن المسودة تنقسم إلى جزئين، الأول هو معلومات صحية وأسباب انتشار المرض، والثاني هو نماذج مختلفة لأفضل الإعلاميين الصحفيين العرب الذين تناولوا المرض.


معلومات ومصطلحات
ويحتوي الدليل على المعايير التي تحكم تناول الإيدز في الإعلام العربي إضافة إلى معلومات ومصطلحات علمية خاصة بالمرض.

ومن المتوقع إصدار هذا الدليل بعد قبل نهاية السنة الحالية وسوف يعمم على جميع المؤسسات الصحفية والإعلامية والرسمية والمهتمين في الدول العربية.

ويؤمل أن تبدأ اليونيسكو بعد إصدار هذا الدليل بتدريب بعض الإعلاميين الشباب وتنمية قدراتهم الإعلامية لتناول هذا الموضوع والاهتمام به.

بدوره قال جورج عواد مسؤول قطاع الاتصال والمعلومات بمكتب اليونيسكو الإقليمي في بيروت إن تحرك اليونيسكو جاء نتيجة لتجاهل الصحفيين والإعلاميين تناول هذا المرض الخطير في ظل تزايد الإصابة به في الدول العربية.

 جورج عواد: تحرك اليونيسكو جاء نتيجة تجاهل الإعلام للمرض (الجزيرة نت) 
واعتبر عواد إصدار هذا الدليل بالرسالة الإعلامية القوية التي يمكن أن تغير مفهوم الخطاب الإعلامي لطرح هذا الموضوع، وطالب الجهات الرسمية في الدول العربية للاهتمام أكثر بالمرض، لأنه أصبح يشكل خطرا على البلدان العربية التي تحيطها بها الدول التي يتكاثر فيها بنسب كبيرة.

مفهوم المرض
من جانبه قال الدكتور محمد مقداد إن الإعلاميين العرب يفتقدون للدقة والمعلومة الصحيحة لأسباب مرض الإيدز، كما أن هناك الكثير من الإعلاميين لا يفرقون بين حامل الفيروس والإنسان المريض.

وأوضح أن الدليل يفسر طرق العدوى ويوضح الكثير من المعلومات الخاصة على كيفية انتشار الفيروس.

وحسب مقداد هناك 460 ألف شخص بين حامل للفيروس أو مصاب بالمرض في الوطن العربي في حين أن الإعلام العربي عاجز عن الحد من هذا المرض أو التأثير عليه. وأشار إلى أن حاملي الفيروس هم ضحايا ومن الخطأ أن نعزلهم عن المجتمع.

أما إبراهيم الزبيدي مندوب مكتب اليونيسكو في الدوحة فعد التطرق لهذا الموضوع حساسا جدا وبالتالي من الصعب التركيز عليه إلا بوجود سياسة إعلامية حوارية وخاصة في دول الخليج.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: