سيكون بإمكان السواح للمرة الأولى رؤية وجه الملك الصغير (الفرنسية-أرشيف)
قال كبير المختصين بالآثار في مصر إن مومياء الفرعون الصبي توت عنخ آمون ستوضع الشهر المقبل للعرض داخل مقبرته في وادي الملوك في الأقصر ما سيسمح للزوار برؤية وجهه للمرة الأولى.

وقال رئيس المجلس الأعلى للآثار زاهي حواس إن المومياء ستوضع في غرفة عرض داخل المقبرة كي يكون بالإمكان التحكم في عوامل الطقس.

وأضاف أن السواح سيكون بإمكانهم للمرة الأولى رؤية وجه توت عنخ آمون، مشيرا إلى أن ذلك سيساعدهم على التعرف على المومياء.

وأوضح حواس أن مومياء توت عنخ آمون ترقد الآن في تابوت حجرى بداخل قبر مغطى بنعش مطلي بالذهب ولكن الرطوبة التي تأتي مع أنفاس آلاف الزوار تهدد بالإضرار بها.

وحكم توت عنخ آمون الذي توفي صغيرا مصر بين العامين 1361 و1352 قبل الميلاد تقريبا، وأدى اكتشاف مقبرته كاملة بكل ما فيها من كنوز في العام 1922 إلى إثارة دهشة أوساط الآثار في العالم.

ورغم أن محتويات المقبرة جابت العالم لم تخضع مومياء الملك الصغير للفحص الدقيق إلا مرات قليلة منذ اكتشاف القبر على يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر.

ووصل توت عنخ آمون للعرش بعد وقت قصير من وفاة أخناتون الذي دعا لعبادة "إله واحد" هو قرص الشمس أتون، وأثناء فترة حكم توت عنخ آمون كان أتباع الدين القديم يستعيدون السيطرة على البلاد ويديرون ظهورهم إلى ما جاء به أخناتون.

ويعتزم حواس أيضا أن يفتح في وقت قريب 16 جرة من مقبرة توت عنخ آمون أعيد اكتشافها في منطقة للتخزين في الأقصر، وأشار إلى أنه يتوقع أن تحتوي الجرار على الطعام والحبوب والنبيذ، وهي مواد كان يتوقع أن يحتاج اليها الملك في حياة الخلود التي سيحياها.

المصدر : رويترز