معرض صور يتناول أوضاع المهاجرين في اليونان
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 03:41 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ

معرض صور يتناول أوضاع المهاجرين في اليونان

المهاجرون في اليونان يبلغ عددهم نحو نصف مليون نسمة (الجزيرة نت) 

شادي الأيوبي-أثينا

تقيم مؤسسات غير حكومية معرضا للصور يعرف بحياة المهاجرين الأجانب في اليونان. ويهدف المعرض، الذي يستمر طيلة الأسبوع الجاري، إلى تعريف المواطنين اليونانيين بالظروف الصعبة التي يعيشها الأجانب في البلاد.

وقالت بيمي يورياذو من منظمة (إيكوال) المسؤولة عن تنظيم المعرض إن النشاط هو الأول من نوعه للمنظمة، وإنه يأتي بالتنسيق مع نشاطات أخرى تصب في نفس الاتجاه.

وأوضحت يورياذو في حديث للجزيرة نت أن المعرض هو الأول في سلسلة معارض تقام في اليونان. وسيجري نقله فيما بعد إلى محطة مترو الأنفاق الرئيسية وسط العاصمة أثينا.

وتركز الصور المعروضة على قضايا المهاجرين. ويقام وسط ظروف خاصة حيث ظهرت في الفترة الأخيرة عوارض عنصرية تجاه الأجانب في أثينا، وتم الاعتداء على بعض أبناء الجاليات الأجنبية.

ويخاطب المعرض في جزء منه الموظفون العاملون في المصالح الحكومية التي يلجأ إليها الأجانب لتسوية أوضاعهم، حيث يلقون تعقيدات جمة، وتفصح الصور عن المصاعب التي يواجهها المراجعون الأجانب ومدى تأثير ذلك على حياتهم وأسرهم.

كما تعرض الصور لحظات عابرة من حياة المهاجرين وظروف معيشتهم، وتركز على الظروف القاسية التي يعيشونها في بيوت تفتقر إلى مقومات الحياة الأساسية، ويتناول اللوحات الفوتوغرافية المعروضة بعض خصوصياتهم الدينية من خلال صور لمسلمين يصلون في مساجدهم.

نشاطات أخرى
وأفادت بيمي يورياذو المسؤولة في منظمة (إيكوال) بأن نشاطات أخرى ستقام بشأن قضايا المهاجرين، تتمثل في إقامة مدارس تدريب الأجانب على المهارات المختلفة، وتعليمهم اللغة اليونانية، ودعمهم قانونيا لتقنين أوضاعهم، بالتنسيق مع منتدى المهاجرين ومراكز عمالية وغيرها.
"
المعرض يأتي حلقة ضمن سلسلة متصلة من النشاطات والتحركات بينها تثقيف المهاجرين بحقوقهم وواجباتهم، وإنشاء مرصد حقوقي لرصد التجاوزات بحقهم
"

وأشارت يورياذو إلى أنه ليس من السهل أن يذهب الجمهور إلى معرض للصور، ومع هذا حقق المعرض عددا لا بأس به من الزوار، رغم أن المكان لا يعد مناسبا جدا للزوار.

وأقرت يورياذو بأن معرضا للصور لا يمكنه تحقيق أهداف كبيرة مثل توعية مجتمع كامل بشريحة منه تعيش على هامش الحياة، لكنه يأتي حلقة في سلسلة متصلة من النشاطات والتحركات بينها تثقيف المهاجرين أنفسهم بحقوقهم وواجباتهم، وإنشاء مرصد حقوقي لرصد التجاوزات بحقهم.

وأبدت يورياذو تفاؤلها حيال وضع الأجانب في اليونان، وقالت إن أوضاعهم تحسنت نوعا ما في السنوات العشر الماضية، واستشهدت بتقنين أوضاعهم القانونية.
 
وقالت إن أمورا أخرى مثل تجديد الإقامات لسنة واحدة والبيروقراطية في المعاملات يجب أن تزول من الإدارات الحكومية اليونانية، خاصة أن البلد عرف وجود المهاجرين فيها منذ أكثر من 20 عاما حسب قول يورياذو. 
المصدر : الجزيرة