كتالونيا الإقليم الباحث عن ذاته يعرض ثقافته بفرانكفورت
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 05:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/15 الساعة 05:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/4 هـ

كتالونيا الإقليم الباحث عن ذاته يعرض ثقافته بفرانكفورت

مقر معرض فرانكفورت الدولي للكتاب (الجزيرة نت)

خالد شمت-فرانكفورت

في سابقة نادرة الحدوث اختار معرض فرانكفورت الدولي للكتاب إقليم كتالونيا الإسباني المتمتع بالحكم الذاتي ضيف شرف في دورته الحالية التي تختتم فعالياتها مساء اليوم الأحد.

وتعد هذه الخطوة خروجاً على ما دأب عليه المعرض من استضافة دولة أو إقليم ثقافي في كل دورة من دوراته السنوية، الأمر الذي يخشى منه أن يثير حفيظة إسبانيا الدولة التي ظلت تحلم منذ عام 1991 بأن تكون هي ضيفة شرف للمعرض وليس إقليمها المشاكس.

وكان نفر من المثقفين الألمان قد أبدوا قبل المعرض تخوفهم من أن تقدم حكومة إقليم كتالونيا, مدفوعة بطغيان النزعة القومية السائدة هناك, على حظر مشاركة أي كتب باللغة الإسبانية في جناحها بالمعرض.

وأشار أولئك المثقفون إلى أن الإقليم الذي يعد من أغنى الأقاليم الإسبانية يعتبر نفسه في حرب هوية ثقافية مع إسبانيا، ويشعر سكانه أنهم أمة من دون الإسبان.

وردت إدارة معرض فرانكفورت على المتخوفين بالتأكيد على اشتراطها على مشرفي الجناح الكتالوني عدم استبعاد أي كتب بالغة الإسبانية من المشاركة بالجناح.

وأوضحت رئيسة القسم الإعلامي بالمعرض كارولين فوجل للجزيرة نت أن اختيار المعرض للثقافة الكتالونية ضيفة شرف هذا العام يمثل مظهراً لالتزام ألمانيا المعنوي بدعم الأقاليم المتحدثة بلغات صغيرة معرضة للاندثار.  

الأدباء الكتالونيون شاركوا في ندوات المعرض (الجزيرة نت)
ألف عنوان
ورصدت حكومة كتالونيا المحلية 12 مليون يورو ميزانية لجناحها في معرض فرانكفورت، وأوكلت للمعهد الثقافي الكتالوني (رامون لول) مهمة الإشراف على الجناح الذي أوفدت 200 من مشاهير أدبائها وكتابها وفنانيها للمشاركة في فعالياته المختلفة.

وأقيم داخل الجناح الكتالوني معرض للكتاب حمل عنوان الثقافة الكتالونية في مرآة الأدب العالمي، وشاركت فيه 300 دار نشر من 27 دولة قدمت 1000 عنوان لمؤلفين عالميين من بينها 70 عنواناً لكتب صدرت بالألمانية حول الأدب الكتالوني المعاصر.

وفي المجال الأدبي، قدمت دور النشر المشاركة في معرض الجناح ترجمة ألمانية لرواية الفارس الأبيض للأديب الكتالوني المعاصر تيرال لابلان. 

وإضافة لهذه الرواية عرض في الجناح مجلد من 800 صفحة يضم مجموعة من القصص التاريخية للأديب الكتالوني كيمونسو، والترجمة الألمانية لرواية ظلال الريح للأديب الكتالوني رويس سافون التي تحتل قائمة أكثر الكتب مبيعًا في ألمانيا. 

اللغة الكتالونية
واهتمت دور النشر الكتالونية بتقديم مجموعة كبيرة من الكتب في معرض فرانكفورت حول اللغة الكتالونية التي يتحدث بها 12 مليون شخص يعيش نصفهم بالإقليم الإسباني، ويتوزع الباقون بين شمال شرق إسبانيا وجنوب شرق فرن.

وتعد الكتالونية من اللغات الرومانية القديمة، وتتميز بخشونة مخارج حروفها وتتشابه قواعدها مع قواعد الفرنسية أكثر من الإسبانية.

جناح الثقافة الكتالونية بالمعرض (الجزيرة نت)


وبعد انتصار إسبانيا في الحرب على فرنسا أوائل القرن الماضي، اتهم حاكم إسبانيا السابق الجنرال فرانكو الكتالونيين بتأييد باريس في الحرب وحظر عليهم الحديث بلغتهم الأصلية.

وبعد وفاة فرانكو عام 1975 وحصول كتالونيا بعد ذلك على حكم ذاتي، جعل سكان الإقليم الكتالونية لغة المكاتبات الرسمية وصدر قانون يجرم تعليق أي لافتات إعلانية بالإسبانية في مدن الإقليم.

وأوضحت كيرليت يركوبا من القسم الإعلامي بالجناح الكتالوني أن هذا القانون صدر من لجنة حماية اللغة الكتالونية بسبب إحساس الكتالونيين أن لغتهم مهددة بالاندثار، بعد أن توافد السنوات الخيرة إلى الإقليم من أميركا الجنوبية آلاف المهاجرين الذين لا يتقنون سوى الإسبانية.

كما أشارت في تصريح للجزيرة نت إلى أن التمسك بلغة الإقليم يمثل مظهرًا لاعتداد الكتالونيين بهويتهم القومية المختلفة عن الهوية الإسبانية.

المصدر : الجزيرة