العاصمة السورية نعت الموسيقار الكبير بوصفه رمزا ثقافيا (الفرنسية-أرشيف)

أعلن في العاصمة دمشق الأحد عن رحيل الموسيقار العراقي البارز صلحي الوادي مؤسس الأوركسترا الوطنية والمعهد العالي للموسيقى في سوريا. وذكرت وكالة الأنباء الوطنية (سانا) أن الوادي رحل عن 73 عاما.

ووصف عميد المعهد العالي للموسيقى أثيل حمدان الفقيد بعميد الموسيقى في سوريا، وقال "نحن عاصرناه ورأينا كيف عمل وصنع ما نعيشه الآن من نهضة موسيقية".

وقال عازف الفيولا الأول في الفرقة السيمفونية أندريه معلولي "إنه الشخص الوحيد الذي وقف معنا ومع الحركة الموسيقية حتى تصل إلى ما هي عليه الآن".

وكان الوادي (73 عاما) قد استقر في سوريا منذ صغره ودرس الموسيقى بالأكاديمية الملكية للموسيقى بلندن ثم عاد إلى سوريا وعمل على نشر الموسيقى الكلاسيكية، كما أسس المعهد العربي للموسيقى بدمشق عام 1961 لتدريس الموسيقى للأطفال وإنشاء جيل من الموسيقيين العرب بمستوى الموسيقيين العالميين.

وبفضل ذلك الرجل استطاع عدد كبير من الموسيقيين الكلاسيكيين السوريين العمل في الغرب والدول المجاورة، وتثبيت سمعة سوريا كمركز متنوع للموسيقى العربية والكلاسيكية.

المصدر : وكالات