نجيب محفوظ (أرشيف)
تشهد العاصمة الفرنسية باريس عدة احتفاليات فنية وثقافية بالأديب المصري الراحل نجيب محفوظ باعتباره أحد أهم الكتاب الذين أثروا في مسيرة الرواية العربية وفي السينما المصرية والعالمية.
 
وينظم قسم السينما في معهد العالم العربي بباريس -الذي تديره الدكتورة ماجدة واصف- تظاهرة سينمائية في الفترة من 14 يناير/كانون الثاني الجاري إلى الرابع من مارس/آذار المقبل يعرض خلالها عدد من الأفلام المأخوذة عن روايات محفوظ في مصر وخارجها.
 
كما تركز الاحتفالية على الأفلام التي كتب أو شارك في كتابة سيناريوهاتها صاحب نوبل الراحل بما يمكن اعتباره كشف حساب أو تقييما حصريا لإنجازات محفوظ في السينما.
 
ويعقد معهد العالم العربي ندوة أدبية وفنية موسعة في اليوم الأول للاحتفالية يتحدث فيها الكاتب والروائي المصري جمال الغيطاني والكاتب والصحفي ورئيس اتحاد الكتاب العرب محمد سلماوي والصحفية زينب الإمام والناقد الأدبي صلاح فضل والناقد السينمائي علي أبو شادي رئيس المركز القومي للسينما في مصر.
 
وتدور الندوة -التي تنظمها وتشرف عليها الملحقية الثقافية بالسفارة المصرية في العاصمة الفرنسية بالتعاون مع بعض أفراد الجالية المصرية- حول شخصية نجيب محفوظ وتمثل إشادة -من خلال موهبته وإبداعاته وفنه- بالحضارة المصرية.
 
ويشهد المركز الثقافي المصري بباريس في الفترة من 15 إلى 26 من الشهر الجاري معرضا فنيا للفنان التشكيلي المصري جمال قطب يضم أربعين صورة فوتوغرافية بينها صور للأديب الراحل وصور أخرى لأغلفة أهم وأشهر أعماله الأدبية ورواياته في إطار احتفالية ثقافية تبدأها المراكز الثقافية المصرية بالخارج رثاء للأديب الراحل.

المصدر : الألمانية