غيب الموت الفنان التشكيلي السوداني العالمي عثمان وقيع الله بعد حياة كرسها للفن والإبداع وترك وراءه أعمالا فنية رائعة في الفنون التشكيلية والخط العربي.

ولد الراحل المقيم في مدينة رفاعة وسط السودان أواخر العشرينيات من القرن الماضي، ثم درس في كلية الفنون الجميلة وشارك في تأسيس مدرسة الخرطوم للفنون.

وسرعان ما انتقل من النطاق المحلي إلى النطاق العالمي. ونجد الكثير من أعماله اليوم في متحف الفنون الأفريقية بواشنطن والمتحف البريطاني الذي يعد من أرقي المتاحف بالعالم.

وبالإضافة للتجويد في الخط العربي الذي مكنه من نسخ مصحفين وكثير من القصص والأشعار, خرج من دائرة التجويد إلى دوائر فنية أوسع لتطورات تعبيرية خارج القيود والتقليدية.

اشترك عثمان في معارض نظمها المتحف البريطاني في لندن كما تنقلت تلك المعارض لعام كامل حول بريطانيا. كما اشترك في معارض أخرى برعاية الأكاديمية الملكية, منها معرض أفريقيا العالمي للعام 1995 الذي بدأ بلندن ثم انتقل إلى السويد.

المصدر : الصحافة السودانية