أحمد عبد العزيز يرى أن الأعمال التاريخية تراجعت في الدراما المصرية (الجزيرة نت)
سيدي محمد-القاهرة

أكد الفنان المصري أحمد عبد العزيز، في لقائه مع جمهور معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ39 مساء السبت أن الدراما السورية على مستوى الأعمال التاريخية متفوقة بالفعل على الدراما المصرية.

وقال عبد العزيز إن الأمر ليس مباراة في كرة القدم، مؤكدا أن تفوق الدراما السورية التاريخية أمر لا يغضب، لأنها "استطاعت بالفعل أن تتقدم وتتطور"، و"أصبحت لها مكانة على الشاشة، التي لم تعد شاشة القناتين المصريتين الأولى والثانية، بل أصبحت مئات الشاشات".

وأضاف "لقد حدث بالفعل نوع من الهبوط والانحدار في مستوى الدراما المصرية ومن ثم ظهر هذا الفارق، وخاصة بالنسبة للدراما التاريخية، التي تتطلب إمكانات معينة، ولا بد لها من قواعد صناعية للملابس وأخرى للتصميم وأخرى للديكور".

وأكد عبد العزيز أن الدراما المصرية لم تطور الجهود الفردية في كل هذه الصناعات ولم تحولها إلى قواعد صناعية، على الرغم من التاريخ الفني العريق لمصر.

وأشار إلى أن هذا النقص هو الذي يحول دون إنجاز عمل فني كبير عن نصر السادس من أكتوبر، بالإضافة إلى عدم توفر منتج كبير، مذكرا بأهمية دعم الدولة في مثل هذا العمل.

وأوضح الفنان المصري أن ميلاده السينمائي كان من خلال الفنان والمخرج يوسف شاهين، الذي رشحه للعمل في فيلم "وداعا بونابارت"، ثم جاء فيلم "الطوق والأسورة" وعودة مواطن وغيرها، معتبرا المسلسل التلفزيوني "لا إله إلا الله" ميلاده الحقيقي.

وحول الإسقاطات التاريخية التي تصورها البعض في مسلسل "سوق العصر"، أكد عبد العزيز أنه من المسلسلات الخالدة، ومن أجمل الأعمال التليفزيونية التي قدمها.

ونفى أن تكون شخصيات المسلسل تمثل رموز السلطة في عهد عبد الناصر.

المصدر : الجزيرة