هويدي: التصالح بين الحكومة المصرية والإخوان أقل كلفة
آخر تحديث: 2007/1/24 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/24 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/6 هـ

هويدي: التصالح بين الحكومة المصرية والإخوان أقل كلفة

فهمي هويدي
محمد عبد العاطي-الدوحة
قال الكاتب والمفكر الإسلامي فهمي هويدي إن الحملة الأمنية الحالية التي تشنها الحكومة المصرية على جماعة الإخوان المسلمين لن تجدي نفعا في تحجيم هذه الجماعة أو استئصالها وإنما ستوفر بيئة خصبة لتنامي التعاطف الشعبي معها.
 
واعتبر هويدي أنه قد آن الأوان للحكومة أن تتجاوز عقدة الخوف وتعمل على ردم الهوة وبناء الثقة بينها وبين هذا التيار التاريخي ذي الجماهيرية الواسعة كما سبقت إلى ذلك دول عربية وإسلامية عديدة، وإن فاتورة التصالح بينهما أقل كلفة من التصادم الجاري الآن.
 
جاء ذلك في معرض إجابته على سؤال وجهته له الجزيرة نت على هامش ندوة التحولات المجتمعية وجدلية الثقافة والقيم التي ينظمها حاليا المجلس الوطني القطري للثقافة والفنون والتراث، حيث قال إنه كما توجد لدى الجيش المصري عقيدة عسكرية مؤسسة على أن إسرائيل عدو، فإنه توجد كذلك لدى أجهزة الأمن المصرية عقيدة أمنية مفادها أن الإخوان عدو، وفي إطار هذه العقيدة تأتي الضربات الأمنية الموجهة ضد هذه الجماعة بين الحين والآخر.
 
وعما إذا كانت الخطوة الأخيرة التي أقدمت عليها الحكومة بحق الإخوان مجرد تكتيك للحصول على مكسب قريب المنال قد يكون تمرير التعديلات الدستورية الأخيرة جزءا منه أم هي إستراتيجية جديدة كما يصفها البعض ترمي إلى حصارهم أمنيا ومجتمعيا تمهيدا لتمرير سيناريو توريث الحكم من الأب إلى الإبن؟
 
فأجاب هويدي بأنه ليست لديه معلومات بشأن ما يدور داخل أروقة النظام المصري، لكن قراءته للمشهد واستنتاجاته توحي بأن ذلك قد يكون، كما أوردت في سؤالك، بغرض تمرير سيناريو التوريث، أو هو جزء مما اعتاد النظام السياسي عليه طوال الربع قرن الأخير والمتمثل في تحجيم أي فصيل سياسي معارض جاد ومؤثر سواء أكان الإخوان أو غيرهم.
 
يُذكر أن أجهزة الأمن المصرية قد توسعت في دائرة الاعتقال التي طالت كوادر وقيادات كثيرة من الإخوان مؤخرا كان على رأسهم خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام، وتجميد أموال كبار رجال الأعمال المنتمين للجماعة بحجة تمويلهم لجماعة "محظورة".
المصدر : الجزيرة