الحسن بن طلال (الجزيرة)
سيدي محمد - الدوحة
انطلقت مساء الاثنين في الدوحة فعاليات ندوة "التحولات المجتمعية وجدلية الثقافة والقيم" التي ينظمها المجلس الوطني للثقافة والفنون في قطر، بمشاركة نخبة من المفكرين العرب والأجانب.
 
وقال الشيخ مشعل بن جاسم آل ثاني رئيس المجلس في كلمته إن الدوحة أصبحت فضاء شفافاً ومفتوحاً ومنبراً للتواصل والحوار في القضايا الأساسية التي تهم الأمة، منوها إلى أن الارتقاء بالمواطن العربي فكرياً وثقافياً يجعله عنصراً فاعلاً في مجتمعه.
 
وجاءت مداخلة الأمير الحسن بن طلال رئيس منتدى الفكر العربي في الجلسة الافتتاحية حافلة بالتساؤلات والمعاني المعبرة عن حالة التحول السريع في عالمنا العربي والإسلامي، داعياً إلى إتاحة الفرص للمجتمع المدني بمنطقة الشرق الأوسط وتعزيز مفهوم المواطنة المتكافئة والعمل بمبدأ الشورى الإسلامي انطلاقاً من مكة المكرمة.
 
ودعا ولي عهد الأردن السابق إلى إنشاء بنك للطاقة النووية حتى تستفيد منه الدول والشعوب الفقيرة في عالم الجنوب, بالإضافة إلى نقاط عدة طرحها في شكل إشكاليات سياسية، مثل العمل على إزالة الصور النمطية وتقوية المهارات لدى شباب الأمة، وضرورة استجابة ما أسماه "الفكر العربي والإسلامي الآسيوي" للتحدي، حتى لا نقبل بالأطروحات الخارجية التي تتحدث عن التقسيمات الطائفية والعرقية.
 
وسادت جلسة الافتتاح نقاشات فكرية وسياسية معمقة وجادة فيما تواصلت جلسات العمل مع ثلاثة من المفكرين هم السوري د. برهان غليون والكويتي د. عبد الله النفيسي والبروفيسور البريطاني فريد هاليدي.
 
وتستمر فعاليات الندوة التي يشارك فيها 17 مفكراً أربعة أيام يتناول فيها الباحثون والمفكرون موضوعات عديدة تناقش منظومة القيم والثقافة الاجتماعية في عصرنا الراهن الحافل بالتحولات الشاملة فكريا وسياسيا واقتصاديا وتقنيا.
 

المصدر : الجزيرة