وزير الخارجية الإسباني ميغيل موراتينوس (الفرنسية-أرشيف) 
يفتتح وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس اليوم الخميس أنشطة مؤسسة "البيت العربي" بالعاصمة الإسبانية مدريد، في خطوة مهمة من شأنها أن تضع إسبانيا في مكانة متميزة بالقارة الأوروبية والدول العربية.
 
وقدمت مديرة المؤسسة خيما مارتين مونيوث الحاصلة على الدكتوراه في الدراسات العربية والإسلامية وأستاذة علم الاجتماع في العالم العربي والإسلامي بجامعة "أوتونوما" بمدريد، اليوم الأربعاء الخطوط الرئيسة للبيت العربي ومقره الرئيس في مبنى أندلسي ستنتهي أعمال تجهيزه في سبتمبر/ أيلول المقبل.
 
ويقام حفل افتتاح النشاطات الثقافية للمؤسسة على مسرح "لا ثارثويلا" ويحييه الموسيقار التونسي أنور برهام والمطربة الفلسطينية أمل مرقص بحضور موراتينوس ووزير الثقافة كارمن كالبو والأمين العام للوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، خوان بابلو ديلا إيجليسيا.
 
وأشارت مونيوث إلى أن ميزانية المؤسسة تبلغ ثمانية ملايين يورو تسهم فيها وزارة الخارجية الإسبانية بنسبة 60%، بينما تشارك الحكومتان الإقليميتان لمدريد والأندلس ومجلسي بلدية مدريد وكوردوبا بنسبة 10% لكل منها.
 
وأضافت أن البيت العربي سيصبح مرجعا للمعرفة والمعلومات حول الدول العربية ومركز لقاء لكل المجتمع المدني الإسباني، كما سيضم مقر البيت العربي في مدريد


صالة للاحتفالات وصالة للعروض ومكتبة إعلامية ومكتبة اطلاع وعدة قاعات.

المصدر : الألمانية