أحمد روابة-الجزائر
يفتتح اليوم بمدينة تيزي وزو شرق الجزائر العاصمة المهرجان العربي الأفريقي الأول للرقص الشعبي بمشاركة عدد هام من الفرق الفلكلورية العربية والأفريقية من سوريا ومصر والأردن وتونس وفلسطين وغينيا والنيجر والسنغال إلى جانب فرق محلية من مختلف مناطق الجزائر.
 
وأكد مدير الثقافة بولاية تيزي وزو الهادي ولد علي للجزيرة نت أن الهيئة المشرفة على المهرجان جندت كل الوسائل لإنجاح هذه التظاهرة، التي تهدف إلى ترقية الثقافة الشعبية وإعطائها بعدا محوريا في المجتمعات العربية والأفريقية.
 
وأضاف ولد علي أن الروابط العربية الأفريقية تاريخية لا بد أن تعززها مثل هذه التظاهرات والنشاطات التي تضمن التواصل والالتصاق بالهوية والتراث الشعبي الأصيل.
 
وإلى جانب عروض الرقص الشعبي الذي تقدمه الفرق المشاركة، يستمتع الجمهور بحفلات فنية يحييها عدد من المطربين الجزائريين والعرب، منهم نجم الأغنية القبائلية لونيس وحميدو ورأفت علامة وغيرهم من الفنانين الذين دعاهم المهرجان لإحياء سهرات غنائية.
 
عاصمة الثقافة العربية
وفي الجزائر العاصمة تتواصل فعاليات "الجزائر عاصمة الثقافة العربية" بالأسبوع الثقافي المصري، الذي أعطى إشارة الانطلاق لسنة من الاحتفالات والمهرجانات واللقاءات والندوات الأدبية والفكرية التي ستحتضنها الجزائر بهذه المناسبة.
 
وقد أكدت وزيرة الثقافة خليدة تومي، أمس للصحافيين حرصها على إنجاح تظاهرة "الجزائر عاصمة الثقافة العربية"، ونوهت بمشاركة كل الدول العربية، وأشارت إلى موقع مصر المتميز باعتبارها مهد الحضارات ومكانتها عند الجزائريين وعند كل الشعوب العربية.
 
وشهد اليوم الأول افتتاح معرض للفنون التشكيلية بقصر الثقافة، الذي يقدم أعمال عدد من الفنانين المصريين البارزين في الفن التشكيلي بمختلف مدارسه وتياراته، بالإضافة إلى معرض للكتاب تشارك فيه  أشهر دور النشر بجديد إصداراتها الثقافية.


 
معرض للفنون التشكيلية المصرية على هامش "الجزائر عاصمة للثقافة العربية" (الجزيرة نت)
وقد وعد المنظمون بمنح الكتب المعروضة لوزارة الثقافية الجزائرية، هدية وتعبيرا عن الروابط الأخوية بين الشعبين الجزائري والمصري، وتعزيزا للتبادل الثقافي بين البلدين.
 
أما الجانب الأدبي من التظاهرة فقد تميز بتنظيم أمسية شعرية في المدرسة العليا للأساتذة بالعاصمة، حضرها الشعراء محمد إبراهيم أبو سنة وعماد أحمد غزالي وشيرين أحمد علي العدوي. وكانت للشعراء المصريين فرصة للتفاعل مع الشعراء وجمهور الأدب، من خلال النقاش الذي أعقب الأمسية في جامعة بوزريعة.
 
ويقدم الأسبوع الثقافي المصري في إطار فعاليات "الجزائر عاصمة الثقافة العربية" موعدا لمحبي السينما يوميا لمتابعة برنامج ثري من الأفلام الروائية والتسجيلية والمسرحيات تم تخصيصها للمناسبة، كما تتخلل الأسبوع ندوات فكرية ونقاشات أدبية تحضرها أسماء مصرية معروفة في الجامعات والنوادي الثقافية.
 
وسيتمتع جمهور الموسيقى الراقية بعزف بيانو يقدمه العازف الشهير مصطفى صالح بقاعة الإذاعة الوطنية، التي دأبت على احتضان هذا النوع من الحفلات لأشهر الفنانين الموسيقيين الجزائريين والعالميين.
 
تفاؤل الجمهور
وأما قاعة الموقار حيث تم تعليق الإعلانات عن العروض المسرحية والسينمائية للجمهور فيقول طالب جامعي للجزيرة نت إنه ينتظر الكثير من تظاهرة "الجزائر عاصمة الثقافة العربية"، ويعتبر تدشين الفعاليات بالأسبوع المصري دفعا قويا، من شانه أن يشد الجمهور بنوعية العروض والأسماء الثقافية والفكرية والفنية التي تحضر إلى الجزائر.
 
ويتوقع موظف بالبرلمان متابعة عالية للنشاطات الثقافية والفنية لتعدد مصادرها ومحتواها، كما أن الجمهور الجزائري متعطش لحركة ثقافية وفنية غابت عن البلاد


سنوات طويلة. ويرى أيضا أن الأسبوع المصري سيكون له أثر إيجابي في استقطاب الجمهور.

المصدر : الجزيرة