عدد الدول المشاركة في المعرض بلغ خلال هذه الدورة 26 دولة منها 10 أجنبية (الجزيرة نت)

عمرو مجدي-القاهرة
تعرضت الهيئة المصرية العامة للكتاب لانتقادات واتهامات بالتأخر في ترتيب وإعداد برنامج معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ39.
 
وحاول رئيس الهيئة المصرية للكتاب ومدير المعرض ناصر الأنصاري دفع هذه الاتهامات في مؤتمر صحفي عقد لشرح تفاصيل الدورة 39 للمعرض البارز عربيا، أكد خلاله جاهزية انطلاق المعرض في وقته.
 
وحول اختيار إيطاليا ضيف شرف المعرض هذا العام، قال سفير إيطاليا بالقاهرة أنطوني باديني في المؤتمر الذي عقد ظهر الأربعاء، إن منطقة البحر المتوسط تواجه تحديات مشتركة، معتبراً أن العدو المشترك هو الأحكام المسبقة التي تسبب انعدام الثقة.

زيادة الناشرين
وذكر الأنصاري أن هناك زيادة مطردة في مشاركة الدول والناشرين، فعدد الدول المشاركة بلغ 26 دولة منها 10 أجنبية، وعدد الناشرين بلغ 667 ناشرا، وزاد عدد الناشرين الأجانب ستة ناشرين عن العام الماضي ليصبح 35 ناشرا، وبزيادة إجمالية بلغت 44 ناشراً.

وقال إن الأنشطة الثقافية المصاحبة للمعرض تبلغ 400 نشاط تتنوع بين ندوات ومناظرات وموائد مستديرة وأنشطة موسيقية وسينمائية، وأن عدد الضيوف في هذه الأنشطة سيتجاوز 1000 ما بين كاتب وشاعر ومسرحي، مضيفا أن المحاور الأساسية لهذه الأنشطة تتعلق بالاستخدام السلمي للطاقة النووية والإسلام والغرب ودور المجتمع المدني.

وأوضح أن اختيار نجيب محفوظ ليكون شخصية العام، لن يظهر فقط في شكل وديكور المعرض، وإنما في تناول أعماله وسيرته، كما أعلن دمج المعرض الدولي لكتاب الطفل مع معرض القاهرة للكتاب بسبب ظروف طارئة.

السفير الإيطالي قال إن منطقة البحر المتوسط تواجه تحديات مشتركة (الجزيرة نت)
المشاركة الإيطالية

من جانبه ذكر السفير الإيطالي أن بلاده سعت لتكون ضيف الشرف لحرصها على التبادل الثقافي والترجمة المتبادلة، مضيفاً أن دور المستشرقين في نقل صورة العالم العربي قد انتهى وأن الكتاب هو أفضل وسيلة لنشر المعرفة بالآخر.

وأعرب عن أمله في "الاستفادة من القيم الراسخة في المنطقة التي هي تراث أكثر من 1000 عام"، كما أعلن تخصيص جائزة جديدة في الأدب والترجمة بمناسبة انطلاق المعرض.

وقالت مديرة المعهد الثقافي الإيطالي بالقاهرة أديليا ريسبولي إن "هناك مناقشات ستجري وجها لوجه بين كتّاب مصريين وآخرين إيطاليين"، كما ستشارك نحو 40 دار نشر إيطالية في الجناح الإيطالي بالمعرض بالإضافة للكتب المترجمة.

شكوك وتساؤلات
وفي أسئلة للجزيرة نت حول استبعاد الدين والسياسة من أنشطة المعرض، أجاب مدير معرض القاهرة ناصر الأنصاري باقتضاب أن الكلام في الدين والسياسة موجود ومطروح، ونفى الآراء التي تقول بتراجع الإقبال على المعرض في السنوات الأخيرة "حيث زار المعرض العام الماضي أكثر من مليون ونصف زائر".

وتساءل بعض الحضور عن تجاهل الأوضاع المتفجرة في فلسطين والعراق ولبنان، لكن الأنصاري رد بقوله "هذه أمور داخلية للدول لا يصح أن نتحدث فيها"، وأضاف "نحن لا نبدأ من فراغ وإنما أفكار تناقشها مجموعة كبيرة من المثقفين"، وأشار إلى أن "برنامج المعرض المطبوع سيتوافر لأول مرة قبل أسبوع من بدايته".

وفي رده على طريقة اختيار الدولة المضيفة، قال الأنصاري إنه تم فتح باب التقدم لضيف الشرف وتقدمت ثلاث دول فقط حيث تم اختيار إيطاليا.

يذكر أن المعرض ينطلق في 23 يناير/كانون الأول الجاري حتى 4 فبراير/شباط المقبل، ويخصص أول يوم لافتتاح رئيس الجمهورية وثاني يوم لجمهور المتخصصين وأساتذة الجامعات فقط، ويفتح المعرض أبوابه للجمهور بدءا من ثالث أيامه.


المصدر : الجزيرة