معرض الكتاب الدولي في الأردن (الجزيرة نت) 
تعيش العاصمة الأردنية عمان حاليا فعاليات معرضها الدولي للكتاب الذي افتتح يوم الأربعاء الماضي حيث يمثل واحدة من أهم التظاهرات الثقافية السنوية في الأردن.
 
وقد أقيم المعرض لأول مرة منذ عام 2002 في وسط العاصمة عمان، وفي خيمة ضخمة بلغت مساحتها سبعة آلاف متر مربع، بعد أن أقيم في السنوات الماضية في منطقة بعيدة عن المناطق الحيوية مما جعل الإقبال على المعرض ضعيفا، كما قال مسؤولون في اتحاد الناشرين الأردنيين.
 
وقال نائب مدير المعرض، ورئيس لجنة الإعلام في اتحاد الناشرين الأردنيين حسن عدنان للجزيرة نت، إن المعرض يعد الأكبر في تاريخ معارض الكتاب في الأردن، مشيرا إلى عرض نحو مائة ألف عنوان في مختلف المجالات السياسية والعلمية والدينية وغيرها، بالإضافة إلى وجود نحو عشرة آلاف عنوان تعرض لأول مرة في الأردن.
 
وتوقع عدنان إقبالا كبيرا من جانب المواطنين والمقيمين في الأردن نظرا لموقع المعرض في وسط العاصمة وفي موقع أكبر مشروع ينفذ في العاصمة "العبدلي" والذي تنفذه شركة تابعة لمجموعة الحريري التي يديرها بهاء رفيق الحريري.
 
ولم يخلُ المعرض من منع عدد من العناوين، حيث أفاد مسؤولون في اتحاد الناشرين الأردنيين بأن دائرة المطبوعات الأردنية منعت 50 عنوانا من مطبوعات تتهجم على ثوابت الأديان إضافة إلى عدد محدود منع لأسباب سياسية.
 
وتشارك في المعرض الدولي 190 دار نشر مباشرة، ونحو 500 دار أخرى من خلال التوكيلات، وجاءت المشاركة من 12 دولة عربية وبريطانيا، إضافة إلى وجود مشاركات بالوكالة من الولايات المتحدة وألمانيا والهند.
 
وسيستمر المعرض حتى السادس عشر من الشهر الجاري، وسط توقعات منظميه بإقبال كبير، والتخوفات من تأثير الوضع الاقتصادي للأردنيين على التزود من مناهل المعرفة التي تملأ مختلف نوافذ الدور المشاركة في مختلف الجوانب.


_____________

المصدر : الجزيرة