النيل كان موضوعا خصبا لريشة التشكيلي المصري محمد عبلة (رويترز-أرشيف)
صدر في ألمانيا كتاب محمد عبلة "رحلة مع الحياة والفن" ويضم صورا للوحات التشكيلي المصري بمناسبة مرور 30 عاما على أول معرض للوحاته بألمانيا.
 
ويتزامن الكتاب، الذي صدر بالألمانية والعربية والإنجليزية، مع معرض شامل لأعمال عبلة يقام حاليا بقاعة هوهمان بمدينة هانوفر يضم 105 لوحات تؤرخ لمسيرته التشكيلية حيث سينتقل بعد ذلك إلى قاعة هارت في كاليفورنيا بالولايات المتحدة.
 
ويقع الكتاب في 84 صفحة كبيرة القطع، ويضم أعمالا مركبة يتخذ بعضها من نهر النيل موضوعا له مثل لوحات "منظر للنيل"، "الحياة في النيل"، "مركب النيل"، "جسور النيل"، "الأولاد في النيل"، "الولد والحصان" إضافة إلى لوحات بالأبيض والأسود.
 
وقال المؤرخ الفني الألماني أوتي البسهاوزن بمقدمة الكتاب إن أعمال عبلة، الذي يعيش منذ سنوات بإحدى الجزر النيلية بالقاهرة، تعبر عن تحولات المجتمع المصري وفساد الذوق، وهو ما يدفعه لإنجاز أعمال فنية تحمل بصمته الخاصة منها تمثال سيزيف الموجود حاليا وسط مدينة فالسروده شمال ألمانيا.
 
كما أضاف بالمقدمة التي حملت عنوان "الأطفال والفنانون وحدهم قادرون على إنقاذ العالم" أن أعمال عبلة الأخيرة تأتي كتعبير قوي عن الحنين إلى قيم جميلة تندثر، وهي قيم الطبقة الوسطى التي تآكلت بالمجتمع وتأكل معها كل معاني الانتماء والتفاؤل.
 
وأشار البسهاوزن إلى أن عبلة في المعرض الذي يستمر حتى 15 أكتوبر/ تشرين الأول يبدو مرتبطا برسوخ الفن المصري القديم وفنون النقش العربي، كما يضع الأيدي على مصادر القوة بأي مجتمع.

المصدر : رويترز