خواجة نحات باكستاني جذب أنظار العالم بأعماله
آخر تحديث: 2006/9/26 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/26 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/4 هـ

خواجة نحات باكستاني جذب أنظار العالم بأعماله

خواجة سفر علي لا يملك دكانا رغم شهرته العالمية الواسعة (الجزيرة نت)
 
في دكانه المتواضع في سوق ميكرا بمدينة بيشاور يجلس خواجة سفر علي كما جلس آباؤه وأجداده من قبل في نفس الدكان منذ عام 1860 حيث بدأت العائلة العمل في مجال الطرق على النحاس إلى أن وصلت إلى مرحلة الاحتراف حتى غدا دكان خواجة محط أنظار ليس فقط رؤساء وحكام باكستان وإنما المئات من كبار شخصيات العالم بما فيهم ملوك عرب وأجانب.
 
عائلة خواجة اتخذت من النحت اليدوي على النحاس حرفة لها فأبدعت في إنتاج تشكيلة واسعة من الأواني المزخرفة والصحون المزركشة النادرة والتماثيل الحيوانية وعلب المصاحف والمحابر والأباريق بما جذب أنظار الحكومات الباكستانية المتعاقبة لهذه الأعمال التي نالت شهادات تقدير رسمية أكثر من مرة حتى علي مستوى "نيشان امتياز" الذي يعتبر من أعلى الأوسمة في البلاد.
 
ومنذ منتصف القرن الماضي ومنتجات دكان خواجة تقدم كهدايا رسمية لكبار زوار باكستان ناهيك عن الملوك والرؤساء الذين زاروا دكان خواجة في بيشاور, ومنهم كما صرح بذلك خواجة للجزيرة نت العاهل الأردني الراحل الحسين بن طلال والزعيم الليبي معمر القذافي وابنة ملكة بريطانيا إليزبيث الثانية.
 
وفي اللائحة أيضا نائب الرئيس الأميركي الأسبق روك فيلر والعاهل السعودي الراحل فيصل بن عبد العزيز والملك الماليزي عبد الرحمن، فضلا عن رؤساء باكستانيين مثل الجنرال أيوب والجنرال ضياء الحق والجنرال برويز مشرف وغيرهم.
 
وقد أطلع خواجة الجزيرة نت على ألبوم صور فيه صور مئات الشخصيات التي زارت دكانه على مدى 146 عاما الماضية علاوة عن دفتر يحتفظ فيه يحوي كلمات وتوقيعات هؤلاء الزوار.
 
داخل الدكان
الجنرال ضياء الحق يقلد أخا خواجة الأكبر وسام نيشان امتياز (الجزيرة نت)
واللافت أن خواجة لا يفتخر بأن أعمال دكانه جذبت انتباه كبار شخصيات العالم وحسب وإنما يفتخر بأن دكانه أصبح محط أنظار الفقراء والأغنياء على حد سواء.
 
ما هو موجود في دكان خواجه من تحف فنية من الصعب العثور عليه في دكاكين أخرى، فخواجة يعتمد في مزاولة مهنته التي توارثها عن أجداده على مهارة النحت اليدوي لا غير وقد تجلس قطعة بيده أكثر من شهر من الزمان لإكمال العمل فيها.
 
ومن اللافت للنظر أن خواجة مازال يجلس في دكان آبائه وأجداده بالأجرة فهو لا يملك شراء دكان خاص به وعند سؤال الجزيرة نت له عن هذا الأمر أجاب قائلا "على الرغم من شهرتي وشهرة عائلتي فإننا مازلنا فقراء ولكن صادقين في أعمالنا ومنتجاتنا".
 
وأضاف أن أخاه الأكبر اضطر أمام كثرة الزوار الأجانب إلى تغيير اسم المحل حيث ألغى اسم العائلة وأبقى على إسم "علي" حتى يسهل على الأجانب حفظه وتداوله فيما بينهم.
 
أمنية خواجة أن يجتمع نحاتو العالم الإسلامي في رابطة واحدة يتم من خلالها تبادل الخبرات والارتقاء بمستوى النحت لا سيما النحت الإسلامي منه.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة