المشاركون في الندوة (الجزيرة نت)

ناقش نخبة من المثقفين والعلماء من مصر ولبنان وفلسطين والعراق على مدى يومين في ندوة حملت عنوان "المقاومة.. خيار أم ضرورة" تساؤلات عدة تتعلق بثقافة المقاومة، وذلك بمقر نقابة الصحفيين المصريين.
 
وناقش المؤتمرون القضايا المتعلقة بالمقاومة في فلسطين والعراق ولبنان حيث تناول الدكتور حسن حنفي أستاذ الفلسفة في جامعة القاهرة موضوع ثقافة المقاومة وضرورة نشرها في المجتمع العربي بعد سنوات طويلة منتقدا ثقافة الاستسلام التي أصبحت السمة الأبرز للحالة العربية الراهنة.
 
أما الدكتور محمد شوقي عبد العال أستاذ القانون الدولي بجامعة القاهرة فقدم ورقة حول الوضع القانوني للمقاومة العسكرية في ضوء أحكام القانون الدولي، وكيف أقر القانون الدولي حق المقاومة لأي شعب يقع تحت الاحتلال.
 
وانتقد عبد العال تقرير منظمة العفو الدولية الأخير حول حرب لبنان الذي اتهم حزب الله بارتكاب جرائم حرب بقصفه المدن الإسرائيلية, وتعجب من تجاهل التقرير لحق حزب الله في الرد على العدوان الإسرائيلي على المدن والقرى اللبنانية وارتكاب الطيران الإسرائيلي لمذابح بشعة تفوق ما ارتكبه النازيون في أوروبا خلال الحرب العالمية الأخيرة.
 
إنسانية المقاومة
من جانبه اعتبر  الدكتور محمد السيد سعيد المفكر الليبرالي المقاومة عملا إنسانيا رفيعا وحقا لكل إنسان سلبت حقوقه، فبفعل المقاومة يدافع الإنسان عن قيم العدل والخير وبذلك لا يمكن أبدا –حسب رأيه- اعتبار استخدام الأسلحة الكيماوية مثلا من أعمال المقاومة لكونها عدوان صريح على حق المدنيين في الحياة.
 
الدكتور محمد السعيد إدريس انتقد محاولات قلب الحقائق في العقل العربي وإيهامه بوجود "عدو إيراني" وهمي متربص به بينما يتم تجاهل العدو الحقيقي للأمة وهو إسرائيل، مشيرا إلى بعض التصريحات الرسمية الصادرة عن مسؤولين عرب تحدثت عن المخاطر الإقليمية ونمو النفوذ الإيراني وتعاظمه.
 
ووصف هذا السلوك بأنه محاولة للسير في ركاب الإدارة الأميركية التي تحاول لفت الأنظار عن عدو الأمة وهو إسرائيل بسياسة مدروسة وممنهجة منذ إخراج مصر من معادلة الصراع العربي بتوقيعها اتفاقية كامب ديفد مع إسرائيل.
 
واستشهد إدريس بمقولة للمفكر الإيراني الدكتور علي شريعتي تقول "إنك إن لم تقاوم الظلم فيستوي أن تذهب إلى الحانة أو تصلي في المحراب" معتبرا أن المقاومة والإيمان بها هما المعيار الذي يجب أن يعتمد خلال المرحلة المقبلة كوسيلة لتقييم المواقف السياسية للأفراد والجماعات والأنظمة السياسية.
 
أما الخبير الاقتصادي بمركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بالأهرام الدكتور أحمد السيد النجار فتحدث عن المقاومة الاقتصادية باعتبارها سلاح الشعوب في مواجهة تواطؤ الأنظمة مع العدو، منوها إلى أن الشعب العربي لم يرفع المقاطعة الاقتصادية لإسرائيل حتى الآن رغم إعلان  الحكومات أنها تفعل ذلك.
 
ورصد النجار توقيع عدة بلدان عربية لعقود تجارية مع إسرائيل مثل مصر والأردن كما أن حجم تجارة الولايات المتحدة مع الدول العربية يتركز في الأساس على تعاملات الحكومات العربية لا الشعوب العربية التي لها موقف واضح من السلع الغربية، الأمر الذي كادت معه شركات المياه الغازية في مصر تغلق أبوابها بعد حملة المقاطعة التي قام بها الشعب المصري لجميع منتجاتها.
 
وخلصت الندوة إلى أن المقاومة العراقية والفلسطينية واللبنانية هي حجر الزاوية في تحطيم المشروع الأميركي والإسرائيلي ببناء شرق أوسط جديد تهيمن عليه إسرائيل.
___________

المصدر : الجزيرة