الصورة التي التقطها عدنان الحاج أظهرت مزيدا من الدخان فوق بيروت (رويترز)

قررت وكالة رويترز للأنباء الاستغناء عن خدمات مصور لبناني يعمل لديها بالقطعة بعد أن تلاعب -على ما يبدو- في صورة التقطها عقب غارة على بيروت.
 
وتوضح الصورة التي التقطها المصور عدنان الحاج والتي ظهرت على مواقع إخبارية على الإنترنت يوم السبت الماضي، تصاعد أعمدة من الدخان الكثيف فوق مبان في العاصمة اللبنانية عقب قصف إسرائيلي.
 
وسحبت رويترز الصورة وأبدلتها بأخرى سليمة بعد أن أشارت مدونات إخبارية إلى أنه تم التلاعب في الصورة باستخدام برنامج كمبيوتر (فوتوشوب) كي يظهر المزيد من الدخان.
 
وتطبق رويترز قواعد صارمة فيما يتعلق بالدقة لمنع التلاعب في الصور بأساليب تضلل من يراها.
 
وقالت رئيسة العلاقات العامة في رويترز مويرا ويتل إن المصور "أنكر محاولة التلاعب عن عمد في الصورة، وقال إنه حاول إزالة علامات التراب من عليها وإنه ارتكب أخطاء بسبب ظروف الإضاءة السيئة التي كان يعمل فيها".
 
واعتبرت في بيان صدر بلندن أن "هذا يمثل انتهاكا خطيرا لمعايير رويترز ولن نقبل أو نستخدم أي صور يلتقطها".
 
وكان الحاج ضمن مصورين عدة من وكالات الأنباء الكبرى التقطوا صورا لجثة طفل يحملها أحد المنقذين في قرية قانا في جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي يوم 30 يوليو/تموز الماضي، زعم في مدونات أنها غير أصلية واستخدمت على نطاق واسع في تغطية الحرب.
 
وقد راجعت رويترز ومؤسسات إعلامية أخرى هذه الصور، واستبعدت جميعُها مزاعمَ التلاعب.

المصدر : رويترز